الرئيسية / العرائض / بيان دعم الحراك الشبابي ضد المفاوضات العبثية

بيان دعم الحراك الشبابي ضد المفاوضات العبثية

ما كاد يُعلَن رسمياً، من مقر المقاطعة في رام الله، عن الإعداد لاستقبال مجرم الحرب الصهيوني شاؤول موفاز – النائب الأول لرئيس وزراء العدو الصهيوني، بنيامين نتانياهو، وزعيم حزب «كاديما» – وإجراء محادثات معه، تحت ذريعة استكمال المفاوضات الفلسطينية – الصهيونية، حتى بادرت مجموعة مناضلة نشطة من الشباب والشابات، للاعتصام احتجاجاً على هذا اللقاء المشبوه، والمُدان.

حاولت القوات الأمنية بأوامر من سعيد أبو علي – الذي جاء إلى وزارة الداخلية الفلسطينية بتوصية من دايتون، فيما تَبنَّاه سلام فياض – بأن تَقمَع هذا الحِراك الشبابي، الذي صمد في وجهها صموداً بطولياً، والذي حَظِيَ بتضامن شعبي متزايد؛ فلسطينياً وعربياً. الأمر الذي فرض على موفاز إلغاء الزيارة؛ خوفاً من اندلاع انتفاضة شاملة؛ تدحر الاحتلال، والاستيطان؛ وتَنقِذ القدس من التهويد.

فيما «أغاظ» هذا الانتصار السريع أيتام دايتون، في سلطة رام الله، وبغطاء من محمود عبّاس؛ فأطلقوا شبيحتهم بِلباس مدني؛ ليعتدوا بوحشية على الشباب؛ الذين تجرّؤوا على الاحتجاج؛ رافعين رأس شعبهم عالياً، ضد استهتار السلطة، التي راحت تُمعن في سياسة التفاوض، والتفريط، والاستبداد، والفساد، والارتهان لأمريكا، وللصهاينة.

اننا نحن الموقعين أدناه؛ نُعلِن دعمنا لهذا الحراك الشبابي البطولي؛ الذي دخل يومهُ الثالث؛ ونُسانِدهُ في صموده، ضد الاعتقال، والتنكيل، والتعذيب، على أيدي أيتام دايتون. كما نهيبُ بأبناء شعبنا، وبناته، وبجماهير الأمة العربية، وكل أحرار العالم، على دعمه، واستنكار سياسات سلطة العار، والشنار، وممارساتها.

اننا وبأعلى الصوت؛ نؤيِّد شعارات هذا الحراك: «الشعب يريد إسقاط السلطة»؛ «يسقط يسقط حكم عسكر دايتون»؛ «السلطة والاحتلال إيد وحدة»؛ «1000 رصاصة من الاحتلال ولا هراوة من ابن بلدي»؛ «أنا وأنت تحت الاحتلال وبتضربني»؛ «بنضرب مطاطي بنضرب غاز… لجل عيونك يا موفاز».

نعم آن الأوان لتنطلق الانتفاضة الثالثة؛ وإلا استفحل السرطان الاستيطاني؛ الذي انطلق بلا رادع؛ في نير الاتفاق الأمني؛ الذي راح يُغطِّيه؛ والذي جعل من الاحتلال، احتلالاً بخمسة نجوم.

تعذر نقل التواقيع إلى موقعنا الجديد بسبب تغيير البرمجة، لذلك وجب أن يتم نقل التواقيع كما هي عبر صورة لصفحة العريضة القديمة
اضغط هنا لعرض التفاصيل

عن gazett_admin

شاهد أيضاً

لنقف مع سوريا الدولة والشعب في مواجهة العدوان ومن أجل حماية السيادة الوطنية

البيـــــــــان لنقف مع سوريا الدولة والشعب في مواجهة العدوان ومن أجل حماية السيادة الوطنية .. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *