الرئيسية / الملف السياسي / العالم / مداخلة وزير خارجية أميركا السابق ريكس تيلرسون مباشرة على محطة CNN

مداخلة وزير خارجية أميركا السابق ريكس تيلرسون مباشرة على محطة CNN

إن سياسة الرئيس الأميركي ترامب لا علاقة لها بسياسة ومستوى رئيس دولة الولايات المتحدة فرئيس الدولة لا يجب أن تكون عقليته عقلية مقاول بل يجب ان يعرف كيف يقود أكبر قوة في العالم وصلت الى القمر والمريخ وأرسلت الان اكبر مركبة باتجاه الشمس وان رئيس الولايات المتحدة يقود 330 مليون مواطن أميركي وان استثمار السعودية في الولايات المتحدة بمبلغ 3000 مليار دولار ليس شيئاً فشركة جنرال الكتريك الأميركية تستثمر وحدها 27 الف مليار دولار في مشاريع في العالم كله وتقدم للاقتصاد الأميركي قوة ضخمة من الثروة النقدية التي تدعم خزينة اميركا، كما ان مؤخراً شركة ابل التي تصنع أجهزة الخليوي وصلت مبيعاتها الى 1000 مليار دولار عبر اختراع الجهاز الخليوي ايفون الجديد كما ان شركة بوينغ تبيع سنوياً 6000 مليار دولار طائرات وليس لها القدرة على انتاج كل الطلبات واني اعطي مثل على 3 شركات في حين ان هناك مئات الشركات الأميركية التي تجلب اكثر من 100 الف مليار دولار الى خزينة الولايات المتحدة وتنتشر في العالم ويكفي ان شركة مايكروسوفت وامازون وانتل لوحدهم يقدمون اكثر من 18000 مليار دولار مدخول سنوي من خلال اختراعاتهم وهنا اذكر شركة فايزر للأدوية الأميركية التي تخترع اهم الادوية في كل المجالات وخاصة في مجال مكافحة مرض السرطان الخبيث وهي أقوى من كل شركات أوروبا وروسيا والصين ومبيعتها وصلت الى 21000 مليار دولار في العالم فكيف يتحدث الرئيس الأميركي ترامب عن انجاز 3000 مليار دولار مع السعودية ويقول ان جهده وعلاقته مع ولي العهد السعودي وصهره جاؤوا بـ 3000 مليار الى الولايات المتحدة بينما الولايات المتحدة ميزانية كهرباء ولاية كاليفورنيا تساوي 32 مرة ميزانية السعودية وكل مصاريفها ومدخولها وانا اتحدث عن ولاية واحدة فكيف الحديث عن 50 ولاية وشعب الولايات المتحدة هو 330 مليون والولايات المتحدة تقود العالم لكن عنصر القيادة يتطلب عقلاً، وتجربتي مع الرئيس الأميركي ترامب أظهرت ان لا عقل عنده يستطيع قيادة عظمة وحجم الدولة الكبرى الأولى في العالم هي الولايات المتحدة الأميركية.

عن gazett_admin

شاهد أيضاً

في جدوى القانون الدّولي على صعيد الماكروسياسات

ادريس هاني أمران يطيحان بالقانون الدّولي: القدرة النووية والرّيع الديبلوماسي، والباقي تفاصيل تشغل بال الذين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *