الرئيسية / ثقافة شعر وفنون / من قصيدة بيات صيفي للشاعر العماني/ناصر البلال(رحمه الله)

من قصيدة بيات صيفي للشاعر العماني/ناصر البلال(رحمه الله)

يقتاتنى الحزن  ..  لا  الشطآن    تذكرنى        والموج  يقضم   أشعارى   ..     ومزولتى

يسامر    البث     أحزانى       وينهشنى        متى سنختال فى الشطآن    نورستى؟!

غادرت  شاطئك  الوسنان   يعصف     بى        وجد   ينازعنى   نبضى    ..      وأمنيتى

نامى..  فذا  سامر  الخذلان     يسكتنى        لن أسكب الصحو  فى  عينيك    سيدتي

إن  يسلب  النوم  وجه  الصبح     بسمته        لا   لن   يكفن    فى    برديه      قافيتى

لى   نشوة   الصحو   والاشواق     قافية        والبحر   يردف   شريانى   ..     ومحبرتى

نامى   ..   فإن   أنكر   الابحار      وجهته        أرخ  الشراع   ..لماذا   ثورة   العنت     ؟!

يا   ثغر   “حمير”هل    وصل    أقر      به        عن زيف وصلهمو ..فى وجه    صائفتى؟!

وهل    يسامرنى    طيف       بمغتربى؟        أو  يذرف  الدمع  بحر  فوق    مشنقتى؟!

عفوا   ساكتب   سؤلى   لا     يؤرقهم        لا  تغفرى  ذنب  صحوى   يا     معذبتى!

ساموك  بخسا   فهل   تكفيك     قافيتى        كيما تغني  ؟  ..  وهل  تغنيك    مزودتى

زفوك   بغيا   لأعراس الضياع  على        لحن  الغروب وإيقاعات مفتئت

باعوك  بخسا   فهل   ما   زلت     ناديهم        يا نشوة الزهر فى عينى وفى    لغتى؟

هم أطفئوا الشمس في عينيك وأنتجعوا        وكر   الدياجير   فى   مستنقع      القلت

ناموا .. فنامى على  أجفان  غفلتهم    ..        هلا  تراعى  ..   فقد   مزقت     أشرعتى

نامى  على  هدهدات  الغدر     والتحفى        برد  الغوليات  ..   لا   تصغى     لأغنيتى

نامى  فقد  أضرب  اللحن  الذى طربت        له   الجوارى   وماست   فوق      مكتبتى

نامى  فقد  غادرت   أسراب   نوارسنا        من  قبل   أن   تفجر   الآذان     أسئلتى

نامى  فقد   مل   هذا   النخل     وقفته!        لن  أزعج  الحلم  ..  لو  يغتال    ذاكراتى

لا  ترسلي   عذرك   المسفوح     أضحية        لغير    نسك    ولكم     صوله       الغلت

غادرت   عندك    تاريخي    ..      وأدعية        كانت    تبارك    محرابى       ومدرستى

غادرت  ”  غنجتنا”   الحبلى     وأشرعة        يمتارها  الخصب  شعري  قبل    راحلتي

خلفت  ثمة   أسفارى   ..   وما     كتبت        عنك  الصباحات  فى   عينى     وأوردتى

خلفت  –  واأسفا   –   وجهى     وأغنية        كحلتها   من    رؤى    عينيك      فاتنتي

عن gazett_admin

شاهد أيضاً

أروع قصة قصيرة في تاريخ الأدب العالمي .. للكاتب الروسي انطون شيخوف :

منذ أيام دعوتُ الى غرفة مكتبي مربّية أولادي (يوليا فاسيليفنا) لكي أدفع لها حسابها – …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *