بيان عشائري


أمام تطاول الأعرج، آل الجعبري يقفون في خط الدفاع الأول عن مدينة جدّ الأنبياء والذود عن كرامة أبنائها
“وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَٰئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ”
في ظل الهجمة الوقحة على مدينة خليل الرحمن، وعلى إثر التصريحات الحاقدة والكلمات الهابطة التي تفوّه بها المدعو حسين الأعرج، ضد أبناء الخليل من قادة الحراك العمالي ضد قانون الضمان الاجتماعي، فإن عشيرة الجعبري بوجهائها وشيوخها وشبابها من أهل الشهامة والرجولة، تقف اليوم وقفة رجل واحد مؤكدة على عنفوانها ضد الظلم والطغيان وتصدّيها في خط الدفاع الأول ضد أي محاولة للتغول على أحرار الخليل من قِبَل المرتزقة الذين يبيعون الوهم باسم الوطنية ليجنوا دولارات العمالة والنذالة.
وأمام ذلك الاستخفاف برجال الخليل، فإننا نتوجه لأبناء عمومتنا أولا ولكافة الرجالات من الذين اختاروا سلامة الصمت على ضريبة الصدع بالحق، حتى الساعة: ندعوكم لترفعوا أصواتكم عالية مع كافة الأحرار، لأن الصمت -عندما يتوجب الكلام- خيانة لا نرضها لكم، ونؤكد أن الموقف تاريخي سيذكره الأحفاد، وأن الرجال الرجال لا تسكت على الضيم مهما كلّف من ثمن، فهل ترضون أن توصموا بالصامتين على المهانة من أجل مصالح عابرة أو مكاسب وضيعة يُكبّلكم بها بعضُ المتنفّذين الذين يقودون البلاد والعباد للهاوية؟!
وحيث أننا على يقين أنها هذه الجريمة الاجتماعية الكبرى لن تمر دون أن تنهي مسيرة الأعرج العنجهية، نعتبر الدعوة لإقالته ومحاسبته من نافلة القول، ولن يسكت أخيار الخليل على ما دون ذلك، “فخيار أهل الأرض ألزمهم مهاجَرَ إبراهيم”.
ومن ثم فإن عشيرة الجعبري، عائلة الشهداء والعلماء والوجهاء، ذات الجذور الممتدة في التاريخ والجغرافيا، التي سطّرت الأعراف العشائرية وحمل شيوخها إرثه مع شيوخ الخليل، والتي احتضن ديوانها وجهاء عشائر الخليل ورجالها قبل أيام في موقف تاريخي لا يُنسى، لتتوجه إلى عشيرة الأعرج، بأن تقوم بالواجب وأداء الحق العشائري لعشائر الخليل ورجالاتها، ردا على سخافة ابنها الذي تطاول على أحرار الخليل، فكان مَثَلُه كمثل العاهرة التي تتهم الحرائر لتُخفي نجاستها، وأنتم لا شك تعرفون أصول الحق العشائري، وما يترتب على عدم أدائه.
عشيرة الجعبري في خليل الرحمن

18/1/2019

عن gazett_admin

شاهد أيضاً

الأسرى الفلسطينيون يبدأون الإضراب المفتوح عن الطعام الأحد

محمد علي الفقيه وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلي ومصلحة السجون تستعدان لمواجهة الإضراب المفتوح عن الطعام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *