الرئيسية / الملف السياسي / الوطن العربي / الرئيس ميشال عون في القمة العربية:

الرئيس ميشال عون في القمة العربية:

‏‎- بالامس اعلن ‎ترامب ان ‎الجولان لـ’إسرائيل’، وقبل ذلك اعلان ‎القدس عاصمة لـ’إسرائيل’، وينقض جميع القرارات الدولية ذات الصلة، وهذا القرار لا يهدد قرار دولة شقيقة فحسب، بل سيادة الدولة اللبنانية مع وجود أراضي لها محتلة من ‘إسرائيل’.

– ‏ما هو مصير المبادرة العربية للسلام بعد الذي يحصل؟ هل ما زالت قائمة أم أُطلقت عليها رصاصة الرحمة وباتت بلا جدوى؟ ذلك أنه بعد ضياع الأرض ماذا يبقى من السلام؟

– كيف سنواجه هذه المخططات وهذه الاعتداءات على حقوقنا؟ هل بحدود لا تزال مغلقة بين دولنا؟ أم بمقاعد لا تزال شاغرة بيننا هنا؟

– ‏هل نريد لسوريا أن تعود الى مكانها الطبيعي بيننا والى الحضن العربي؟ هل نريد لليمن أن يعود سعيداً وينعم شعبه بالأمن والاستقرار؟ هل نريد لفلسطين أن لا تضيع وتُستباح معها القدس وكل مقدّسات الأديان؟

– ‏‎يقلقنا مصطلح “العودة الطوعية” والتعاطي مع مليون ونصف نازح وكأنهم جميعاً لاجئون سياسيون بينما معظمهم لجأ بسبب الأمن أو الضائقة الاقتصادية التي ترافق عادة الحروب. يقلقنا الإصرار على ربط عودة النازحين بالحل السياسي، لا بل اعطاء الأولوية للحل السياسي.

– ‏‎إن القضية الفلسطينية المستمرة منذ 71 عاماً خير شاهد على عبثية ربط العودة بالحلول السياسية، إذ أن ما يلوح بشأنها بعد كل سنوات الانتظار هو محاولة فرض تسوية لإبقاء الفلسطينيين حيث هم وتصفية قضيتهم.

عن gazett_admin

شاهد أيضاً

حرب الآثار والمزاعِم اليهودية

15 أب 2019 موفق محادين* لم تترك المرويات اليهودية، حاضِرة مشرقية إلا ونسبتها إليها، وآخر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *