الرئيسية / الملف السياسي / الوطن العربي / المجلس الدستوري يثبت شغور منصب رئيس الجمهورية

المجلس الدستوري يثبت شغور منصب رئيس الجمهورية


ثبتّ المجلس الدستوري في الجزائر شغور منصب رئيس الجمهورية، وقال المجلس في بيان له، إن “المجلس تداول في الاستقالة التي قدمها الرئيس بوتفليقة وأقر إخطار غرفتي البرلمان”.
يأتي ذلك في وقت تحدث فيه مراسل الميادين عن مغادرة الرئيس المستقيل بوتفليقة باتجاه سويسرا لاستكمال علاجه.
من جهته، وجه الرئيس الجزائري المستقيل عبد العزيز بوتفليقة رسالة إلى الجزائريين يذكر فيها إنجازات ولايته ويطلب المسامحة، قائلاً “غايتي ألا أبرح الـمشهد السياسي على تناء بيننا يحرمني من التماس الصفح ممن قصرت في حقهم من أبناء وطني”.
ولفت بوتفليقة إلى أن عما قريب سيكون للجزائر رئيساً جديداً، مضيفاً “ما زلت كلي أمل أن الـمسيرة الوطنية لن تتوقف وسيأتي من سيواصل قيادتها نحو آفاق التقدم والازدهار”.
كما أكّد بوتفليقة أن ثقته كبيرة في قدرة الشباب والنساء على الـمساهمة في التصدي لما يواجه الوطن من تحديات وفي بناء مستقبله.
بدوره، دعا حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري إلى الالتفاف حول مقترحات قيادة الجيش التي تجسد انتقالاً سلمياً وديمقراطياً، مثمناً “موقف بوتفليقة الذي تجاوب مع ظروف المرحلة بما تقتضيه ديمومة الدولة وسلامة سير المؤسسات”.
وأصدرت وزارة الدفاع الجزائرية بياناً دعت فيه إلى التطبيق الفوري للحل الدستوري المتمثل في تطبيق مواد الشغور الرئاسي.
وأكد قائد الأركان وقوفه إلى جانب مطالب الشعب.
وجاء ذلك بعد اجتماعٍ عالي المستوى عقد في وزارة الدفاع ضم كبار القادة العسكريين وقادة النواحي العسكرية وطالب بيان الجيش بالإسراع في مباشرة المسار الذي يضمن تسییر شؤون الدولة في إطار الشرعیة الدستورية.
وخرج المواطنون الجزائريون إلى شوارع العاصمة الجزائرية ترحيباً بقرار استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.
وكان بوتفليقة أبلغ المجلس الدستوري ليل أمس الثلاثاء قراره بالاستقالة، وأخطر المجلس رسمياً بقرار إنهاء عهدته الرئاسية.
بوتفليقة قال “قرار استقالتي جاء عملاً بصلاحياتي الدستورية ووفق ما تقتضيه ديمومة الدولة”، مشيراً إلى أن المرحلة الانتقالية ستؤدي إلى انتخاب رئيس جديد.
وأوضح “قصدت من هذا القرار الاسهام في تهدئة نفوس مواطني لكي يتأتى لهم الانتقال جماعياً بالجزائر إلى المستقبل، ولاجتناب أن تتحول الأوضاع إلى انزلاقات وخيمة”.
بوتفليقة تابع “استقالتي جاءت وفقاً لما تقتضيه ديمومة الدولة وسلامة سير مؤسساتها أثناء الفترة الانتقالية”، و”جاءت حرصاً مني على تفادي ودرء المهاترات اللفظية التي تشوب ويا للأسف الوضع الراهن”.
وكان قائد أركان الجيش الجزائري القايد صالح قد أعلن في بيان عقب الاجتماع الطارئ إنه يجب إيجاد حل للخروج من الأزمة ولا مجال لتضييع المزيد من الوقت، موضحاً أنه يجب التطبيق الفوري للحل الدستوري ويجب تطبيق المواد 7 و8 و102 من الدستور على الفور.
وتقول المادة 102 من الدستور المعدل عام 2016: “إذا استحال على رئيس الجمهوريّة أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدّستوريّ وجوباً، وبعد أن يتثبّت من حقيقة هذا المانع بكلّ الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التّصريح بثبوت المانع”.
وكان الرئيس الجزائري السابق اليمين زروال قد أعلن اليوم أنه التقى بالفريق محمد مدين الملقب بالجنرال توفيق بطلب منه.
وقال زروال في بيان له “مدين حمل لي اقتراحاً بتسيير المرحلة الانتقالية بالاتفاق مع مستشار الرئيس بوتفليقة.. وأمام خطورة الوضع يجب على أصحاب القرار التحلي بالعقل والرقي لمستوى شعبنا لتفادي أي انزلاق”.
الرئاسة الجزائرية أعلنت منذ يومين في بيان لها أنّ بوتفليقة سيستقيل قبل نهاية ولايته في 28 نيسان/ أبريل الحالي.
ردود فعل جزائرية مرحبة ومحذّرة
وفي سياقٍ متصل، أفاد مراسل الميادين بأنّ رجل الاعمال الجزائريّ علي حداد مثل أمام قاضي التحقيق في محكمة بئر مراد رايس.
وأضاف مراسلنا أنّ حداد متّهم بحيازة ثلاثة جوازات سفر بطريقة غير قانونيّة وبتواطؤ من مسؤولين في دائرة بئر مراد رايس، وأنه خضع للتحقيق مع عدد كبير من رجال الاعمال أمام فصيلة أبحاث الدركافاد.
رئيس الحكومة الجزائرية السابق علي بن فليس قال في بيان له إن الجيش كان عظيماً وقد تحدث عن العصابة وعن القوى غير الدستورية.
الأمين العام الأسبق للتجمع الوطني الديمقراطي الطاهر بن بعيبش قال إن استقالة الرئيس بوتفليقة جاءت في وقتها.
وفي مقابلة مع الميادين قال رئيس البرلمان الجزائريّ السابق والقياديّ في جبهة التحرير الوطني عبد العزيز زياري إنه جرى استغلال مرض الرئيس بوتفليقة لتسيير شؤون الدولة.
زياري أكد الحاجة للانتقال إلى نظام جديد وشفّاف.
رئيس حزب الفجر الجديد وعضو ائتلاف المعارضة الجزائرية الطاهر بن بعيبش من جهته قال إن العصابة التي التفّت حول بوتفليقة ابتزّت أموال الناس وأدخلت البلاد في مشاكل، وفي مقابلة مع الميادين شدّد بن بعيبش على أن استقالة بو تفليقة جاءت في وقتها.
بدوره، قال رئيس حزب فضل الجزائريّ ينّون الطيب إن المؤسّسة العسكرية حمت الحراك باعتباره انتصارا للشعب الجزائريّ مؤكدا أنها التزمت الدستور.
إلى ذلك، قال رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق المقري إنّ بوتفليقة استقال قسراً تحت الضغط.
من جهته، أكد رئيس جبهة العدالة والتنمية عبدالله جاب الله ضرورة تأليف لجنة وطنية لمراجعة قانون الانتخابات، مؤكداً حاجة المعارضة إلى أن تتوحّد حول رؤية واضحة لخروج البلاد من الأزمة، داعياً إلى وضع آليات انتقالية تبدأ بإنشاء مجلس رئاسيّ.
وشدّد رئيس حركة البناء الوطنيّ عبد القادر بن قرينة على أن الحلّ يجب أن يكون دستورياً عبر تعديل قانون الانتخابات، وحذّر من أن يعيد نظام بوتفليقة نفسه من جديد عبر الانتخابات.

ردود فعل دولية
وفي ردود الفعل الدوليّة قال وزير الخارجية الفرنسيّ جان إيف لو دريان إنه واثق من أنّ الجزائريين سيواصلون انتقالهم الديمقراطيّ بطريقة هادئة ومسؤولة بعد إعلان بوتفليقة استقالته.
لو دريان أكد أنّ هذه الاستقالة لحظة مهمة في تاريخ الجزائر.
من جهتها، شدّدت الولايات المتحدة على أن الشعب الجزائريّ هو صاحب القرار بشأن مرحلة ما بعد بوتفليقة.
واعتبرت وزارة الخارجية أنّ الشعب الجزائريّ هو من يقرّر كيفية إدارة هذه الفترة الانتقالية.
وأعلن المتحدث الرسمي باسم الرئيس الروسي، دميتري بيسكوف، اليوم الأربعاء، “أن روسيا تتابع بدقة الوضع في الجزائر والذي يعتبر شأن داخلي جزائري ولا ينبغي أن يكون هناك تدخل خارجي”.

المصدر : الميادين

عن gazett_admin

شاهد أيضاً

واكد الشهيد سمير القنطار في وصيته على ان المسيرة الجهادية ضد الكيان الاسرائيلي حتى زواله لن تتوقف ولن تتراجع ولن تحيد بوصلتها عن فلسطين.

واليكم نص الوصية : بسم الله الرحمن الرحيم أُذنَ للذينَ يقاتَلوُنَ بأنهم ظُلموا وأنَ اللهَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *