الرئيسية / الملف السياسي / الوطن العربي / انهيار “الجزيرة” !!

انهيار “الجزيرة” !!

سقوط الجزيرة ومعها حمد ومشعل على أبواب دمشق المقاومة

انهيار “الجزيرة” !!

كشف راديو ‘ اوستن ‘ النرويجي عن وجود حالة من الاحباط والغضب لدى امير قطر بعد اطلاعه على تقارير سرية اشارت الى حدوث خسارة قناة ‘ لجزيرة ‘ لثقة المشاهدين العرب وانسحاب ذلك على تدني خطير في عدد مشاهدي القناة سواءالتي تبث باللغة العربية، وحتى بالنسبة لمشاهدي القناة الناطقة باللغة الانكليزية في بقية دول العالم ، فيما كشفت مجلة ‘ افتنبلاديت ‘ السويدية وفق تقرير سري خاص حصلت عليه قناة ‘ الجزيرة ‘ من مؤسسات غربية متخصصة بالاستبيان والتقصي، ان هبوط عدد المشاهدين للقناة بلغ ‘ 86 بالمائة ، لتشكل ضربة قاسمة للقناة ولادارتها .

وقال ‘ راديو اوستن ‘ ان هذه التقارير اعدتها لقناة ‘ الجزيرة ‘ ثلاث مؤسسات غربية ‘ معنية بمتابعة تاثير وسائل الاعلام على الراي العام ومتابعة القنوات الاكثر تاثيرا على الراي العام في مناطق مختلفة من العالم .

وحسب ‘ راديو ‘ اوستن ‘ فان العامل الاول الذي يقف وراء تدني مستوى المشاهدة والمتابعة لقناة ‘ الجزيرة ‘ في الوطن العربي وبقية الدول العربية سواء الناطقة باللغة العربية او الانكليزية ، هو افتضاح ‘ علاقة المخابرات المركزية الامريكية بتوجيه سياسة قناة ‘ الجزيرة ‘ وتاثير جهاز المخابرات القطرية وتوجهات العائلة الحاكمة على السياسة الاعلامية للقناة.

واشار ‘ راديو اوستن ‘ الى حادثة افتضاح ارتباط مدير عام قناة الجزيرة ‘ وضاح خنفر ‘ بالمخابرات الامريكية وتلقيه تعليمات شبه يومية من ‘ مدير محطة المخابرات الامريكية ‘ في الخليج بشان توجيه اخبار الاحداث الهامة وتسريب معلومات لمصلحة المخابرات المركزية ضد دول في المنطقة ومنها ايران وسوريا وحزب الله من خلال السياسة الاعلامية لقناة الجزيرة واصدار الاوامر الى ادارة ‘ القناة ‘ للتقرب للمعارضات في العالم العربي وبناء جسر من العلاقات مع المنظمات الفلسطينية ومن بينها حماس للتاثير على مواقفها والاطلاع على مشاريعها السياسية والامنية ، وتلك الفضيحة دفعت بمدير القناة خنفر الى الاستقالة في ايلول – سبتمبر عام 2011.

ان قناة الجزيرة فشلت في الاستمرار باقناع المشاهد العربي بانها على مسافة واحدة في تناول الاحداث وفي استخدام توصيف واحد لطبيعة الاحداث والتطورات ذات البعد الواحد ، وقضية التظاهرات والمسيرات في البحرين وهي جزء من ظاهرة’ الربيع العربي ‘ التي يشارك فيها عشرات الالاف من ابناء البحرين المعارضين للعائلة الحاكمة ‘ ال خليفة ‘ لم يكن لها مكان في التغطية الاخبارية اليومية لقناة الجزيرة ، وتعمدت القناة تنفيذ تعليمات الاسرة الحاكمة وجهاز المخابرات القطرية وربما تعليمات المخابرات الامريكية لتجاهل ما يحدث في شوراع ومدن البحرين حتى وان كانت اصوات هتافات المواطنين بسقوط النظام كانت تسمع في قصر حاكم قطر الذي لايبعد قصره في الدوحة عن جزيرة ‘ حوار ‘ البحرينية المتنازع عليها مع قطر الا عدة كيلومترات فقط .!

وقال راديو اوستن ، ان من الامور التي ساهمت في تحطيم سمعة ‘ قناة الجزيرة ‘ هو تحولها الى قنا ة فضائية تابعة لجماعات مسلحة باتت تمتلك ارشيفا مرعبا من القتل والذبح وتدريب الصغار على القتل وتفجير السيارات المفخخة وسط حشود المدنيين في سوريا.

ولا زالت قناة ‘ الجزيرة ‘ تصر على وصف كل هؤلاء القتلة القادمين بفتاوى من تنظيم ‘ القاعدة ‘ من دول عربية ومن دول اسيا الوسطى بلحاهم الطويلة وعيونهم التي تتطاير منها الشرر بانهم ‘ ثوار ‘ يسعون الى تحقيقالديمقراطية ورعاية حقوق النساء والاطفال !!، حتى بات الصحفيون في الدول الاسكندنافية يعتبرون تقديم قناة الجزيرة ‘ لصورة افراد ‘ جبهة النصرة ‘ و ‘ القاعدة ‘ في نشراتها الاخبارية وتقاريرها عن الاحداث في سوريا ، باعتبارهم ثوار و ‘ سفراء ‘ ثورات الربيع العربي ، مجال تهكم وسخرية يومية لهم ويعلقون على ظهروهم في شاشة قناة ‘ الجزيرة ‘ قائلين ‘ نعم ان هؤلاء ثوار القرن الواحد والعشرين ولديهم شهادات من جهاز المخابرات القطرية والسعودية ‘.

فلسطيني يحاول قلع لوحة مكتب قناة الجزيرة تعبيرا عن الاحتجاج على سياستها الاعلامية في تناول الاحداث المتعلقة بتطورات القضية الفلسطينية

وتوافق ذكر ‘ راديو اوستن ‘ عن انهيار نسبة المشاهدين لقناة ‘ الجزيرة ‘ مع ماذكرته مجلة ‘ افتونبلاديت ‘ السويدية قبل ثلاثة ايام ، والتي ذكرت في تقريرها ان : قناة ‘ الجزيرة ‘ القطرية حصلت على تقرير حاولت الابقاء على سريته ،يشكف عن تدني نسبة المشاهدين لها في العالم العربي وبقية دول العالم ، مما شكل لادارتها والجهات المعنية بها ‘ صدمة كبيرة’ ، بل جاءت نتائج التقرير ،لتشكل ‘ كارثة ‘ حقيقية لقناة الجزيرة ، حيث اظهر استبيان اعدته مؤسسات غربية لمصلحة قناة ‘ الجزيرة ‘ ان مستوى المشاهدة لقناة الجزيرة هبطت بنسبة 86 بالمائة خلال السنتين الاخيريتين 2012 و 2013 ، وهبط عدد المشاهدين للقناة في العالم من 43 مليون مشاهد الى 6 ملايين مشاهد فقط وخاصة في الوطني العربي اي عزوف 4 من كل خمسة اشخاص يشاهدون القناة ، وهو ما يعني ضربة قاصمة لجهود سنوات طوال بذلتها قناة ‘ الجزيرة ‘ لتسويق رسالتها الاعلامية باعتبارها سياسة اعلامية تعتمد المصداقية الحرفية وعدم الانحياز في عرض نشراتها الاخبارية وفي تدبيج تقاريرها اليومية عن الاحداث .

وقد اعطت مجلة ‘ افتونبلاديت ‘ امثلة على تدني مشاهدي الجزيرة في بعض البلدان العربية مثل تونس كما ورد في التقرير السري الذي حصلت عليه قناة الجزيرة بناءعلى دراسات واستبيان قدم لها بهذا الصدد ، في تونس انخفض عدد المشاهدين من 950 الف مشاهد الى 200 الف مشاهد ، وفي مصر لم يكن حظ القناة بافضل مما هو في تونس وكذلك الجزائر ، ونسبة 86 بالمائة من تدني مشاهدة القناة كانت اكثرها في العالم العربي ، حيث اشار راديو اوستن الى ان الانخفاض في نسبة مشاهدي قناة الجزيرة في العراق وسوريا ولبنان والسعودية والبحرين والجزائر والسودان وصل الى نسب عالية للغاية تراوحت بين 60 بالمائة الى 90 بالمائة في بعض الاحيان بعدما اكتشفت الشعوب العربية ان قناة ‘ الجزيرة ‘ هي قناة تخدم سياسة الاسرة الحاكمة وأنها جزءا من مشروع امني وسياسي له صلة بالمخابرات الامريكية والبعض يتهمها حتى بالتاثر بتنفيذ سياسة اعلامية تخدم مصلحة الكيان الاسرائيلي خاصة في ظل انباء عن علاقة اعضاء السفارة الاسرائيلية في الدوحة بإدارة قناة ‘الجزيرة‘.

عن prizm

شاهد أيضاً

التنمية بعيدا عن التبعية حلم بعيد المنال..!

4 تشرين الأول 2023 د.محمد سيد أحمد* ليست المرة الأولى التي نتحدث فيها عن التنمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *