الرئيسية / الملف السياسي / الوطن العربي / توظيف الدين في الصراع من طرف واحد

توظيف الدين في الصراع من طرف واحد

الصراع في منطقتنا يتمحور بين الاستعمار وشركاته وبنوكه والصهيونية وعملاء الاستعمار من الحكام ووكلاء الشركات من جهة، وشعب المنطقة بكافة طبقاته الاقتصادية ومنابته ومكوناته من الجهة المقابلة.
اليهود يوظفون الدين بإتقان ويستعملونه بإتقان في الصراع..، ويحولونه في كثير من ألأحيان سببا للصراع بين فئاتنا نحن، بدل أسباب الصراع معهم.. التي ينجحون في جعلنا ننساها من أجل الله.. ويقول أحد مفكريهم دافيد نجار: أنا يهودي لكنني لا أومن بالله، ولا بالتوراة، ولا بشعب الله المختار، ولا بأرض الميعاد، أومن أنني هنا ومن يستطيع إخراجي من هنا.. فليتقدم…

كيف يمكنني أن أشرح مسألة توظيف الدين في الصراع، دون أن يهدر دمي من المسلمين أو دون أن يغضب مني المسيحيون وهم جميعا، ضحايا توظيف الدين الذي تخيفني مناقشته؟
.
والمسيحيون من أبناء المنطقة لا يخيفونني لأنهم إذا لم يكونوا عملاء الغرب، مثل الكتائب ولحد وجعجع، فإن المسيحيين يتركون محاسبتي إلى الله في الآخرة!!
ولكنني أخشى بصراحة من أن يحاسبني الآخرون بعنف، لأنهم قد يسيئون فهمي.. وقد يعتبرون مجرد طرحي للموضوع تعديا عليهم، يستحق قطع الرأس، رغم أنهم ضحايا توظيف الدين في الصراع، وهو التوظيف الذي يقوم به الأمريكيون واليهود والعملاء.. من أجل مصلحة الإمبريالية واليهود الذين يسمون أنفسهم إسرائيل!!!
.
النجدة النجدة! من يساعدني.. وامعتصماه..
.
الموضوع يجب أن يناقش لأنه يتعلق بحياتنا وأرضنا.. ويهددهما
هل أستطيع أن أتكلم بحرية بسبب خطورة الموضوع، لأننا إن تركناه، يستعملون الكتب المقدسة لتضليل الناس..
وأنتم هم
ناجى الزعبى

عن prizm

شاهد أيضاً

التنمية بعيدا عن التبعية حلم بعيد المنال..!

4 تشرين الأول 2023 د.محمد سيد أحمد* ليست المرة الأولى التي نتحدث فيها عن التنمية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *