الرئيسية / الملف السياسي / العالم / بيان التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة فرع باكستان يدين إعتقال منسقة التجمع في الضفة الغربية الدكتورة امال وهدان

بيان التجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة فرع باكستان يدين إعتقال منسقة التجمع في الضفة الغربية الدكتورة امال وهدان


مرة جديدة يكشف الاحتلال الإسرائيلي بالاشتراك مع الاجهزة الامنية الفلسطينية عن سياسته القمعية للشعب الفلسطيني، القائمة على الاعتقال والأسر لإسكات أي صوت مطالب بحق، وقمع أي تحرك للشعب الفلسطيني الصامد المقاوم المصمم على استرجاع الحق المسلوب مهما طال الزمن ومهما بلغت التضحيات.
ومن هنا نستنكر وندين بشدة إعتقال منسقة التجمع العربي الاسلامي لدعم خيار المقاومة المناضلة الدكتورة أمال وهدان مع مناضلين ومناضلات آخرين في رام الله في الضفة الغربية على أيدي الاجهزة الامنية للسلطة الفلسطينية، على إثر مشاركتهم المحقة في المظاهرات السلمية للمطالبة بالحقوق المدنية والمشروعة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة المحاصر منذ سنوات. نوجه لهم التحية والتضامن داعمين صمودهم .
فنحن من موقعنا كتجمع عربي واسلامي لدعم خيار المقاومة ندين بشدة هذا الاعتقال القمعي التعسفي وندعو إلى تحريرها والمعتقلين فورا؛ وندعو أيضا إلى أوسع حملة تضامن لإطلاق سراحها كما ندعو لتحرير كافة الاسيرات و الأسرى المعتقلين.
ونعتبر هذا الاعتقال السياسي هو انتهاك صريح غير مبرر، كما ونعتبر أن ما يجرى من حملة اعتقالات يندرج في إطار خدمة جرائم الاحتلال المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني المقاوم للاحتلال. ونؤكد على أن الاعتقال السياسي للقيادات والناشطات والناشطين يأتي ضمن محاولات عديدة لإسكات الصوت الفلسطيني الحر الذي يقف في مواجهة الاحتلال وممارساته التعسفية بحق الشعب الفلسطيني مطالبين كافة المؤسسات الحقوقية العربية والدولية للتدخل لوقف هذه السياسيات والافراج الفوري عن كافة المعتقلات والمعتقلين.
وإننا في التجمع العربي الاسلامي لدعم خيار المقاومة في باكستان نؤكد على:
دعوة جميع مناضلي ومناضلات الحرية في فلسطين والعالم إلى القيام بحملات التضامن مع الدكتورة أمال وهدان ومع جميع المناضلين والمناضلات وأسيرات واسرى فلسطين حتى تحريرهم.
كما ونرفض وندين بشدة هذا السلوك الغير مبرر، ونعده انتهاكا صارخا للحق في حرية التعبير والتجمع السلمي، ويتعارض تماما مع المبادئ المنصوص عليها في القانون الفلسطيني الأساسي والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية الذي انضمت إليه دولة فلسطين في نيسان 2014.

د. السید شفقت حسین شیرازی.
المنسق العام
للتجمع العربي والاسلامي لدعم خيار المقاومة – فرع باكستان
21 حزيران 2018

عن prizm

شاهد أيضاً

تركيا و«الجنايات الدولية»: التحرّك ضدّ إسرائيل ممكن؟

2 تشرين الثاني 2023 محمد نور الدين أبرزت وسائل الإعلام التركية، إعلان الرئيس رجب طيب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *