الرئيسية / الملف السياسي / الوطن العربي / بيان ملتقى الكتاب اليمنيين بمناسبة مرور أربعة أعوام من العدوان

بيان ملتقى الكتاب اليمنيين بمناسبة مرور أربعة أعوام من العدوان

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القوي العزيز القائل في محكم كتابه: ﴿وَلَا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لَا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا﴾ .. والصلاة والسلام على رسول الله القائل صلَّ الله عليه وعلى آله في أهل اليمن: «الإيمان يمان والحكمة يمانية والفقه يمان، يريد أقوام أن يضعوهم ويأبى الله إلا أن يرفعهم». والقائل فيهم: «إن نفس الرحمن من قبل اليمن» صلَّ الله وسلم عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين, ورضي عن صحابته الأخيار المنتجبين … وبعد؛

أربعة أعوام من العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي على يمننا الحبيب أرضاً وإنساناً، أربعة أعوام إرتكب فيها العدوان مئات المجازر والجرائم بحق الشعب اليمني العزيز رجالا ونساءا وأطفال، ولم يرقب خلالها في مؤمن ولا مؤمنة إلًّا ولا ذمة، مستهدفاً كافة أشكال الحياة في المدن والأرياف في الجبل والساحل وأمطر صنوف القنابل على شعب وبلد عربي مسلم له سيادته واستقلاله وحريته وكرامته مخلفاً حصيلة كبيرة من الضحايا والدمار بغياً وعدواناً وبدم بارد وبكل صفاقة وبجاحة لم يتوارى عن إعترافه بإرتكابها أمام الكل والجميع.

وأمام كل مفردات الظلم والإجرام من العدوان والحصار والصمت والتآمر الدولي، ظل الشعب اليمني ثابتاً حراً عزيزاً شامخاً شموخ جبل عيبان وشمسان، متمسكاً بثوابته القومية وهويتيه الإيمانية، مسطراً أروع ملاحم الصمود الأسطوري في وجه المجرمين، قال تعالى: ﴿أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ﴾.

إن العدوان على بلادنا لم يكن وليد لحظته بل كان إمتداداً لعقود من الزمن ظلت فيه بلادنا رهينة الوصاية والهيمنة الخارجية بأدوات محلية وإقليمية قذرة إرتمت في أحضان تحالف اليهود والنصارى وبشكل غير مسبوق في تاريخ اليمن القديم والحاضر وحتى المستقبل.

إن ما تشهده مدننا المحتلة في الجنوب اليمني المحتل من فوضى وتناحر وسياسة إستعباد وامتهان كرامة وأعراض اليمنيين واليمنيات وسيطرة تحالف الإجرام والعدوان على المناطق الإستراتيجية والغنية بالثروات، ماهي إلا دلائل دامغة على أهداف العدوان المتمثلة بنهب وتقسيم البلاد والقضاء على أي قوى وطنية تناهض مشاريعه الإستعمارية.

ومع دخول العام الخامس من العدوان الغاشم وصمود الشعب الأسطوري، يؤكد ملتقى الكتاب اليمنيين وقوفه المطلق المساند للمجاهدين الأبطال من أبناء القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية والقبائل الأبية في مواجهة العدوان الغاشم، ويدعو كل أبناء الشعب قبائل وأحزاب ومكونات وعلماء ومؤسسات وأفراد إلى النهوض بمسؤولياتهم كلاً من موقعه مع إعطاء الأولوية للميدان بما يعزز صمود شعب الإيمان بوجه العدوان حتى يتحقق النصر الموعود بإذن الله؛ قال تعالى: ﴿وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِين﴾ .

كما يؤكد ملتقى الكتاب اليمنيين حشد كل طاقاته مع الشرفاء والمخلصين من أبناء يمن العزة والكرامة والشموخ وبالمتاح والممكن في جبهة الكلمة والموقف في مواجهة العدوان وأدواته، سائلين الله أن يتقبل القليل القليل مقابل عظيم كرمه ومنه ورحمته بشعبنا العزيز المظلوم.

كما يدعو كل أبناء الوطن من المغرر بهم والمنخدعين بمشاريع وعروض إستعمارية ووعود العدوان وشعاراته وعناوينه المفرقة الغير جامعة لمراجعة حساباتهم والعودة إلى قيم الأخوة والوحدة الإسلامية والإنسانية، ونبذ الأفكار التكفيرية والإقصائية حتى لا تكون نهايتهم كنهاية من سبقهم في الماضي والحاضر والمستقبل من خونة وعملاء إنتهى بهم المطاف منبوذين محتقرين جيلاً بعد جيل، فالوطن يتسع للجميع، والعاقبة للمتقين.

ونوجه دعوتنا للمجلس السياسي الأعلى وكافة مؤسسات الدولة بالبدء الفوري بتنفيذ الرؤية الوطنية لبناء الدولة اليمنية الحديثة، وفاءاً لكل شهداء اليمن العظيم في مقدمتهم الرئيس الشهيد صالح علي الصماد، ورفع شعاره الخالد “يد تحمي ويد تبني”، وندعو الأجهزة القضائية لسرعة محاسبة الخونة والفاسدين وتطهير المؤسسات من براثن الفساد والتي بدأت تطل برأسها مجدداً مقدمةً خدمات جلية لتحالف العدوان، وانا نؤكد أن ملتقى الكتاب اليمنيين لا ولن يتهاون مع أي تماهي وتمادي أو مماطلة تسيء لصمود شعبنا وتضحياته الجسام لنيل كرامته وحريته واستقلاله، والله المستعان.

كما نشيد بما حققته الأجهزة الأمنية والقوات المسلحة واللجان الشعبية بكافة وحداتها البطلة والباسلة من إنجازات كبرى وفي ظل الشح والقليل صنعتم من الصفر أرقاماً عبرت لما بعد الرياض وما بعد بعد الرياض وكانت دمائكم وإخلاصكم ووفائكم لله ورسوله والمؤمنين من بعد الله الفضل الأكبر في فشل مخططات الأعداء وما نحن عليه اليوم من عنفوان منقطع النظير.

ختاماً؛ يتوجه ملتقى الكتاب اليمنيين بدعوة كافة أبناء الشعب اليمني في مختلف المحافظات والمناطق إلى الاحتشاد الكبير والمشرف يوم الثلاثاء القادم الموافق 26 مارس 2019م في العاصمة صنعاء ومحافظات صعدة والحديدة وإب وذمار وتعز والمحويت وحجة والجوف في المكان والزمان الذي ستحدده اللجنة المنظمة للفعاليات، تعبيراً عن وحدة وصلابة وتماسك الجبهة الداخلية وإصرار وعزم وإرادة الشعب اليمني على مواجهة العدوان الأبشع في التاريخ اليمني، قال تعالى: ﴿وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ﴾.. وتأكيداً على فشل رهان الأعداء وهشاشة تحالفاتهم وضعف قوتهم أمام قوة هذا الشعب المستمدة من الله العزيز الجبار، قال تعالى: ﴿وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ﴾.

نَصَرَ الله يمن الحكمة والإيمان، وهَزَمَ وأَذَلَّ تحالف قرن الشيطان، ورَحِمَ الله الشهداء رحمة الأبرار، وشَفَىَ الجرحى وفَكَّ الأسرى وعجّل بالنصر والفرج لشعبنا وأمتنا ولكل المستضعفين في العالم إنه على ما يشاء قدير وبالإجابة جدير، هو حسبنا ونعم الوكيل نعم المولى ونعم النصير.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
صادر عن ملتقى الكتاب اليمنيين

الأثنين (19-رجب-1440)هـ
الموافق (25-مارس-2019)م

عن prizm

شاهد أيضاً

قراءة في الدلالة الجيوبوليتيكية لزيارة الرئيس الأسد للصين

2 تشرين الثاني 2023 د. حسن أحمد حسن(*) حظيت الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *