الرئيسية / الملف السياسي / هجمة إسرائيلية شرسة على القدس: الصراع يُحسم… بالأمر الواقع

هجمة إسرائيلية شرسة على القدس: الصراع يُحسم… بالأمر الواقع

22-أيار -2023

أحمد العبد

بعد يومين فقط من تنظيم «مسيرة الأعلام» ، فيما تبحث هي اجتماعها الأسبوعي في أسفل المسجد ، مقرّةً جملة مخطّطات وتثبيت وتثبيت السيادة «السيادة» على المدينة المقدسة. بناءً على ذلك ، تطوير سياسات تُباع في إسرائيل ، بهدف منع العلامات التجارية الخاصة بالمدينة المحتلّة.

يبدو أن «مسيرة الأعلام» التي نظّمتها الاستيطانية في القدس المحتلّة الخميس الماضي ، فتحت شهيّة حكومة العدو ، ومن خلفها المستوطنين والمنظّمات اليمينية و «جمعيات الهيكل» ، للانقضاض على مدينة القدس سياسياً واستانياً. فبعد أيام من المسيرة التي سُمح بها للمستوطنين بإظهار فاشيتهم ، وحكومة الاحتلالها الأسبوعي في نفق تحت المسجد الأقصى ، بينما اقتحم وزير الأمن القومي ، الإسرائيلي ، إيتمار بن غفير ، المسجد الأقصى على رأس المستوطنين ، في مجموعة ثانية هي من المستوطنين. نوعها منذ تولّيه منصبه. وأرفقها رئيس الحكومة منذ الخميس الماضي ، ورافقها ، والشرطة ، والشرطة ، والشرطة التابعة لها ، داخل الأقصى وخارجه. إن رغبت في ذلك ، وبناءً على رغباتهم ، وبناءً على رغبتهم في بناء السلطة على إسرائيل.

هكذا، بدا جلياً أن حكومة نتنياهو اليمينية تتّجه إلى حسم مسألة القدس، وهو ما دلّ عليه أيضاً عقدها اجتماعها الأسبوعي في نفق أسفل حائط البراق، للمرّة الثانية بعد أوّل اجتماع لها هناك عام 2017، وذلك للمصادقة على عدّة مخطّطات استيطانية تهويدية في المدينة. وكانت ما تسمّى «اللجنة المحلّية الإسرائيلية للتنظيم والبناء» في القدس المحتلّة، صادقت على إيداع مخطَّطين لإقامة 1700 وحدة استيطانية جديدة شرق مستوطنة «راموت»، المقامة على أراضي الفلسطينيين شمال غربي القدس المحتلّة. ويتضمّن المخطّطان إقامة مبانٍ بارتفاع 12 طابقاً، ومناطق تجارية، ومؤسّسات عامّة ومتنزّهات للمستوطنين. وبحسب ما رشح من معلومات ونشرته الصحافة العبرية، فمن المتوقّع أن تصادق حكومة الاحتلال، أيضاً، على تعيين «لجنة وزارية لشؤون القدس الكبرى» برئاسة الوزير مائير باروش، تعنى بالقضايا المتعلّقة بالقدس، بما فيها «تطويرها ورفاهية سكّانها»، وكذلك الأمور المتّصلة بالسلطات المحلّية والمستوطنات الواقعة ضمن مسطّح «القدس الكبرى».

يسابق الاحتلال الزمن لتوسيع المستوطنات القائمة، وإقامة أخرى جديدة في المدينة المقدّسة

أيضاً، سترصد سلطات العدو 60 مليون شيكل للعامَين 2023 و2024، للأنشطة التعليمية والثقافية والسياحية، بهدف «تعزيز العمل الاجتماعي باسم التقليد اليهودي والتراث الإسرائيلي، وتعزيز صلة الشعب اليهودي في إسرائيل والعالم». كما ستقرّ خطّة خمسية للأعوام 2024 – 2028 بهدف تقليص الفوارق الاجتماعية والاقتصادية في القدس الشرقية، تصل قيمة الميزانيات المرصودة لها إلى أكثر من 3 مليارات شيكل. وتضاف إلى ما تَقدّم، ميزانية بقيمة نصف مليار شيكل من أجل مشروع ما يسمّى «الحوض المقدس» الذي يُعتبر أكبر عملية عبث وتزوير للتاريخ الإسلامي – العربي – الفلسطيني في المدينة. كذلك، تشمل المصادقات زيادة الميزانيات لمشاريع تحديث البنية التحتية، وتشجيع الزيارات إلى ساحة البراق، من خلال برنامج «الشباب المهاجر إلى القدس»، وخطّة للكشف عن القدس القديمة، وأخرى لوزارة الاقتصاد لتشجيع العمل في المدينة، فيما ستُحوَّل مسطّحات واسعة ممّا تسمّى «أراضي الدولة» إلى بلدية القدس.

وممّا تتضمّنه خطّة حكومة الاحتلال، أيضاً، ميزانية بقيمة 95 مليون شيكل، لجذب المهاجرين الجدد من الشبّان اليهود وإقناعهم بالاستقرار والسكن في القدس، عبر منحهم هِبات وامتيازات خاصة، وذلك على ضوء ارتفاع نسبة خروج الشباب من المدينة. إذ ذكرت «دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية» أن أكثر من 18 ألف مهاجر جديد وصلوا إلى إسرائيل، واستقرّوا في القدس منذ عام 2018، علماً أن حوالي نصفهم تتراوح أعمارهم بين 18 و35 سنة، إلّا أن قرابة 30% منهم غادروا المدينة في السنوات الخمس الماضية. كما صادقت سلطات العدو على تخصيص مبلغ 17 مليون شيكل لدعم عمليات الحفر تحت الأقصى، بالإضافة إلى أعمال صيانة الأنفاق القائمة.

على هذا النحو، تمضي إسرائيل قُدُماً في مشروعها لحسم وضع القدس بشكل نهائي، من دون اكتراث للمواقف العربية والدولية، بما فيها تلك الداعية إلى جعل المدينة عاصمة لدولتين. وإذ يَجري الاشتغال على ذلك الحسم من خلال قرارات الحكومة وخططها، فإنه يتمّ أيضاً من خلال الموقف السياسي. إذ قال نتنياهو ردّاً على خطاب رئيس السلطة، محمود عباس، في الأمم المتحدة، الأسبوع الماضي، «إننا نعقد اجتماع الحكومة في سفح جبل الهيكل. الشعب اليهودي كان هنا قبل 3000 سنة. والعلاقة العميقة بينه وبين القدس لا مثيل لها. القدس كانت عاصمتنا قبل لندن وباريس وواشنطن». وتابع أن «الكفاح من أجل وحدة القدس لم ينتهِ، واضطررنا لصدّ ضغوط تطالب بتقسيم القدس. ونحن تصرّفنا بشكل مختلف، ليس فقط أننا لم نقسّم، وإنّما بنيناها ووسعناها. وأفتخر بأن الحكومات تقود توسيعاً في جميع أنحاء غربها وشرقها من أجل جميع سكّانها» على حدّ زعمه.

ويسابق الاحتلال لتوسيعه ، امتداده ، واستقامته ، وامتلاكه على الأرض تحقيق التفوّق الديموغرافيودي ومحو الهوية الفلسطينية للمدينة. وحمل اجتماع حكومة الاحتلال الواقع في المسجد الأقصى ، رسالة واضحة إلى العبور والعرب في هذا المجال ، وذلك بعد ساعات من انتهاء القمة العربية التي أعادت أن «القدس الشرقية هي عاصمة دولة فلسطين» ، ورفضت «أيّ محاولة للانتقاص من الحق في السيادة الفلسطينية». رفضٌ سارعت إسرائيل إلى الردّ على عمليّة ، العمل والمشاريع والمشاريع ، العمل الجاد الإعلاني

المصدر: الأخبار

عن Amal

شاهد أيضاً

إعلام إسرائيلي: كيف شارك كبار ضباط الجيش في إخفاق 7 أكتوبر؟

شباط 23 2024 صحيفة “معاريف” تتطرق إلى دور ضباط خدموا في مناصب عليا في الجهازين …