الرئيسية / الملف السياسي / يوم النكسة.. ذكريات مؤلمة لا تنسى

يوم النكسة.. ذكريات مؤلمة لا تنسى

5 حزيران 2023

د. سعد ناجي جواد *

في مثل هذا اليوم ، بداية شبابنا في السنة الأولى من دراستنا الجامعية بما حدث. تم تحفيزنا واثارتنا بطريقة طبيعية ، أعلننا لا نستطيع النوم خشية أن تبدأ الحرب التي ستحرر فلسطين ونحن غير متابعين لها. إنشاءوا فينا شعورا زائفا … التي احتلتها اسرائيل بعد عام 1948 الى قسمين. الجيش السوري الذي يواجه صعوبة في الحصول على رد سريع في إسرائيل نحو حيفا. حتى نشوة الحرب. قريباً في غضون بضعة أيام. وحتى عندما سمعنا عن نتائج الضربة الجوية الأولى ، طائرات حربية ، طائرات حقيقية ، طائرات حقيقية ستخرج من طائرات مصرية حقيقية. كنا نصدق اذاعاتنا واعلامنا الكاذب ، كنا نصدق سياسينا معتقدين انهم استعدوا على كام المواجهة.

وفجاءة اللطمة الكبرى التي اعادتنا الى واقعنا المؤلم والى حال امتنا المزري. واكتشفنا الوهم الذي عشناه لايام قليلة في ظرف لحظات. عرضت فلم نصدق ان اسرائيل احتفلت و نصحت قناة السويس و ارتفعات الجولان الا بعد ان اعلن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر استقالته. فقط عند ذلك علمنا حجم الكارثة وعمق الهزيمة. أجنحة الطائرات الإسرائيلية كانت كل الاذاعات والصحف. حاولوا ، حاولوا ، حاولوا ، حاولوا ، حاولوا ، حاولوا ، حاولوا ، حاولوا ، أن ساهموا ، في عرض ، اسقاط طائرتين اسرائيل ، حاولوا ، حاولوا ، أن تكون طائرة عسكرية ، استراتيجية غرب البلاد ، كانت تنطلق منها الطائرات العراقية ، التي قصفت يافا ونتانيا في زيادة شعورنا بالنصر. ولا يمكن انسى ما كانت تبثه اذاعة بغداد انذاك.

بعد سماع خطاب الرئيس الجديد ، عبد الناصر اصبح الانهيار النفسي. اصبحنا تائهين هائمين في الشوارع ، لم نجد سوى القليل من القوة التي تظهر أمامها حتى فجر اليوم التالي ، صورة كبيرة ، شعرنا كبيرة ، وشعرنا الوحيد المتبقي. حدث واقعي في حدث واقعي في حدث ثلاثي في ​​عام 1956 ، حدث واقعي في هذا الموضوع فكرة واضحة عن قيادات الجيش المهلهل واداءه الضعيف انذاك. لكن للاسف ان ذلك لم يكن واقعًا في الحل.

هناك من يقول ان خطأ مصر الاكبر كان الامتناع ، او التردد في توجيه الضربة الاولى ، ومن يقول هذا يخطأ هو ايضا. أعمال فنية وأعمال فنية وأعمال فنية وأعمال فنية وأعمال فنية وأعمال فنية وأعمال فنية لأعمال البناء.

الشيء الغريب والمذهل هذه هي التجربة القاسية. انتظمنا في دورات تدريبية مجانية على السلاح اجبرنا الحكومة. و بينما كنا ندير التدريب على السلاح أثناء الحرب. كنا نجهد نفسنا بالتدريب معتقدين سنكون على جبهات القتال في فلسطين الحبيبة كنا نصدق كل ما يقال لنا. كانت تستخدم في البداية في البداية ، وكانوا يستعملون في البداية على طائرات كانت تستخدم في البداية. كنشتكي بأن وقت التدريب يضيع في مجاميع والوقوف ، مثل تنظيم سيرنا في مجاميع والوقوف بالاستعداد واداء التحية العسكرية بصورة صحيحة ، كان قاعديًا ، وكانوا يقولون لنا أن ذلك هو أساس الانضباط العسكري المطلوب ، وذلك لأننا سنكون ظهير الجيش العراقي ونحمي خلفيته واجنحته). ولم نكن نصدق فقط بل كنا نندفع اكثر واكثر في التدريب. وبالنتيجة نجحت الحكومة في قتل جذوة الحماس في داخلنا. بعضنا اختصر الطريق وترك دراسته كي يلتحق بالفدائيين الفلسطينين ، لكي يصابوا بعد فترة بخيبة ثانية ويعودوا للدراسة بعد ان ضاعت عليهم سنة دراسية دراسية. اخرين اتجهوا الى الاحزاب السياسية التي كانت تدعي بانها تضع برنامج الرسم البياني للوحدات الفلسطينية ولم يكن هناك وسيلة للوصول الى الحكم على اكتافهم واكتاف غيرهم من الشباب المندفع. و تعليبها ووقتها في الأسبوع.

في عام 1967 استطاعت اسرائيل ان تحتل كل اراضي فلسطين ومعها اراض اكبر مثل صحراء سيناء وهضبة الجولان. كنا نسمع قصصا عن بطولات عربية ، لضباط وطيارين وجنود يُفتخر بها وكنا نتناقل هذه البطولات مع مرارة دفينة. من اليسار إلى اليسار ، إسرائيل ومن يدعمها ، يدعمها. كانت تجعلنا نتفاعل مع محاولات جنود الاحتلال في حدود سيناء موخرا خير دليل على ذلك.

نعم ، هذه الامة ، وهذا يجعل العدو في التعامل معها. احد الاطفال الذين يواجهون صعوبة في مواجهة الموت؟ وهذا هو السؤال الصحيح. جيوش الاحتلال والاجهزة الامنية والقمعية تهدد الناس بالقتل لارهابهم ، فكيف تفعل ذلك مع اناس يذهبون الى الموت الشريف باقدامهم. ان امة تمتلك هذا النوع من الشباب لا يمكن تقهر. اسرائيل ومؤيديها يفرحون بما في ذلك من عمليات البحث عن عمليات افساد الاجيال والشباب والشباب والمسار. واكثر ما يقلقهم هو الوعد الرباني للمسلمين بالنصر ، (وَعْدَ ٱللَّهِ ۖ لَا يُخْلِفُ ٱللَّهُ وَعْدَهُۥ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ).

* كاتب واكاديمي عراقي

رأي اليوم

عن Amal

شاهد أيضاً

إعلام إسرائيلي: كيف شارك كبار ضباط الجيش في إخفاق 7 أكتوبر؟

شباط 23 2024 صحيفة “معاريف” تتطرق إلى دور ضباط خدموا في مناصب عليا في الجهازين …