الرئيسية / الملف السياسي / العالم / عقب زيارة بلينكن لبكين.. ما مستقبل العلاقات بين الصين والولايات المتحدة؟

عقب زيارة بلينكن لبكين.. ما مستقبل العلاقات بين الصين والولايات المتحدة؟

23 حزيران 2023

ونغ مو بي

زار الصين ، زيارته ، أمريكا ، أمريكا ، أمريكا ، أمريكا ، أمريكا ، أمريكا ، الصين ، أمريكا ، الصين ، أمريكا ، إيرب ، أمريكا ، الصين

وجذب الفرصة للخارج في العلاقات بين الأزواج …

زيارة الرئيس الصيني شي جين بيغ والأمير جو بايدن على هامش قمة العشرين في جزيرة بالي الإندونيسية في العام. وعلاقة التفاوض بين الاتحاد الأوروبي والحصان.

وتأتي الزيارة الحالية بعد 4 أشهر من زيارة كان من المفترض أن يقوم بها بلينكن، لكن الولايات المتحدة أجّلتها بسبب ما يسمى باكتشاف منطاد تجسس صيني مشتبه فيه في المجال الجوي الأميركي، ما أدى إلى تدمير فرصة نادرة للتبادلات رفيعة المستوى بين الجانبين.

تأتي الفترة الخالية من الزيارات رفيعة المستوى في وقت المنافسة الشديدة بين الصين والولايات المتحدة. وخلال الأشهر التي تلت زيارة بلينكن المؤجلة إلى الصين، ضغطت حكومة بايدن على حلفائها، مثل اليابان والهند وأستراليا، للانضمام إليها في الحد من مبيعات المعدات الرئيسية لصناعة الرقائق إلى الصين، وتحركت الولايات المتحدة لتوطيد التحالفات العسكرية في منطقة آسيا والمحيط الهندي، بما فيها التحالف مع اليابان والهند وأستراليا، التي تشارك في الحوار الأمني الرباعي، والتي اتفقت مع الفلبين على استخدام الجنود الأميركيين 4 قواعد عسكرية إضافية على أراضيها.

إضافة إلى ذلك، عملت على تطوير الإطار الاقتصادي لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ مع عشرات الدول، واستبعدت الصين عمداً. وتهدف جميع سلوكياتها المذكورة أعلاه إلى احتواء صعود الصين وتطويقها وقمعها تحت ستار المنافسة.

إن فتور العلاقات الصينية الأميركية هو بؤرة الاهتمام العالمي. يحتاج الجانبان إلى تسيير العلاقات واستئناف الحوار للحد من مخاطر وقوع حوادث مترتبة على سوء التفاهم.

خلال زيارة بلينكن، التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ في بكين في 19 حزيران/يونيو الجاري، وشدد شي على موقف الصين بشأن العلاقات الصينية الأميركية، موضحاً أن الصين تحترم المصالح الأميركية، ولا تسعى إلى تحدي الولايات المتحدة أو الحلول محلها.

وأضاف أن على الولايات المتحدة بالمثل احترام الصين وعدم الإضرار بحقوقها ومصالحها المشروعة، معرباً عن أمله في إعادة علاقة البلدين إلى مسارها الطبيعي والمستقر.

من جانبه، نقل بلينكن تطلعات بايدن إلى الحفاظ على خطوط اتصال مفتوحة، وشدد على أن الولايات المتحدة ملتزمة بالعودة إلى الأجندة التي وضعها الرئيسان في اللقاء في جزيرة بالي، وتطلع إلى الانخراط الرفيع المستوى مع الجانب الصيني، والحفاظ على الاتصالات من دون عوائق، وإدارة الخلافات بمسؤولية، والسعي وراء الحوار والتبادلات والتعاون.

وفي اليوم نفسه، التقي وانغ يي مدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وزير الخاريجة الأميركي بلينكن. وفي اليوم السابق، أجرى وزير الخارجية الصيني تشين غانغ محادثاته.

ما زال الشأن التايواني يعد أحد الموضوعات المهمة للاجتماع بين الجانبين. وعن هذا الموضوع، أكد وانغ يي أن الصين لن تتنازل أبداً، وأشار تشين غانغ إلى أن شأن تايوان هو جوهر المصالح الرئيسية للصين، وهو أهم الشؤون وأبرز المخاطر في العلاقات الصينية الأميركية.

بعد اللقاء بين الرئيسين الصيني والأميركي في جزيرة بالي، واصلت الولايات المتحدة تجاهل مخاوف الصين الرئيسية بشأن تايوان. على سبيل المثال، مرت السفن العسكرية الأميركية بمضيق تايوان، ودعمت الولايات المتحدة قوى “استغلال تايوان” بطرق متعددة، وصعدت التوتر في مضيقها من خلال بيعها الأسلحة، ووقعت “مبادرة القرن الحادي والعشرين التجارية” معها.

هذه الأمور تحدّت مراراً وتكراراً الخط الأحمر للصين، إذ حثت الأخيرة مرة أخرى الولايات المتحدة على الالتزام بمبدأ الصين الواحدة والبيانات المشتركة الثلاثة بين الصين والولايات المتحدة واحترام سيادتها وسلامة أراضيها ومعارضة “استقلال تايوان” بإجراءات فعلية.

رغم أن بلينكن أوضح خلال زيارته هذه المرة أن الولايات المتحدة لا تدعم “استقلال تايوان”، فقد قال في مؤتمر صحافي مقام في بكين مساء 19 حزيران/يونيو إن الولايات المتحدة ستضمن قدرة تايوان على الدفاع عن نفسها.

من الواضح أن الولايات المتحدة لا تزال غير مستعدة لتنفيذ وعودها، ولن تتخلى أبداً عن استراتيجيتها المتمثلة في “استخدام تايوان لاحتواء الصين”، ومن الواضح أيضاً أن قضية تايوان ما زالت أبرز خطر في العلاقات الصينية الأميركية.

حققت زيارة بلينكن بعض النتائج الإيجابية لتخفيف التوتر بين الصين والولايات المتحدة، فوافق الجانبان على التنفيذ المشترك للإجماع المهم الذي تم التوصل إليه على هامش قمة “مجموعة العشرين” في جزيرة بالي الإندونيسية، وإدارة الخلافات بشكل فعال، وتعزيز الحوار والتبادل والتعاون.

ووعد البلدان بمواصلة الحوار. ودعا بلينكن علنياً وزير الخارجية الصيني تشين غانغ إلى زيارة الولايات المتحدة خلال لقائهما؛ ففي الأشهر المقبلة، من المتوقع أن تزداد التبادلات رفيعة المستوى بين البلدين، وأن تحصل الزيارات المتبادلة للمسؤولين في مجالات الاقتصاد والتجارة والنقل والثقافة وتغير المناخ.

وظائف ثانية ، وظائف ثانية ، وظائف أخرى ، فتح بجانب حلول الاستعدادات الخارجية.

رغم ذلك ، فقد استبعدت هذه الخطوة ، واستبعدت هذه المحاولة ، وواصلت الصين ، وواصلتها ، وواصلتها ، وواصلتها ، وواصلتها ، وواصلتها ، وبكل ما تستطيع اللجوء إليه.

وداعا للمربح وركب السلام. هذا الأمر سيفيدهما ، وسيعمل أيضاً على استقرار العالم. إن العلاقات المربحة للجانبين والتعاون سيساعد في إقامة نظام عالمي مستقر ، وهو أمر ذو قيمة وصل للعالم.

المراجع

عن Amal

شاهد أيضاً

إعلام إسرائيلي: كيف شارك كبار ضباط الجيش في إخفاق 7 أكتوبر؟

شباط 23 2024 صحيفة “معاريف” تتطرق إلى دور ضباط خدموا في مناصب عليا في الجهازين …