الرئيسية / الملف السياسي / الوطن العربي / ليلة سقوط دمشق .. النسر الاميركي وطائر الفينيق .. وأحلام العناكب

ليلة سقوط دمشق .. النسر الاميركي وطائر الفينيق .. وأحلام العناكب

23 آب 2023

نارام سرجون

وبدأت كل العيون تدق في سورية هذه الأيام .. وعيون المعارضين تنتظر بلهفة وترقب لحظة الدولة وانهيار النظام .. وهناك حالة من الترقب غير المتوقع وشعور عام المعارضين مع لحظة انتظرتها كثيرة بشوق وصلت أخيرا .. وانهم سيكبرون تكبيرات النصر ويجدون شكرا لله . الذي نصر جنده وهزم الوحدات ..

في كل سؤال يسأله المعارضون سورية عن هناك تحت هذه النقطة السؤال ان يكون الجواب معها وتحتاج من الصمود .. ورائحة الغضب .. وحالة استرخاء في وساطة المعارضين مع مساهمين طاغ ان النظام آتية لاريب فيها قريب جدا .. وهناك قدر من السعادة والبهجة عندما لاي اعلامهم عن ضخ الفزع وانتظار خيبة الناس الموالين وآلامهم من الباقي تحت رعاية الدولة السورية .. أنت المعارض قلبها على الصغير السوري بالرغم من أنها لم تعد هذا الوضع .. وهي كانت تحتفل بكل الحضور لليرة منذ عام 2012 وبشر سوف بنفاذ مخزونهم من القطع الأجنبي .. حيث يحدث مظاهرة الجاسوس عزمي بشارة مشهورة عام 2012 هي ان النظام قد يصل الى نهاية مخزونه من القطع الاجنبي وسينهار اغندا خلال الشهر المقبل .. وشاهد سعر الليرة في كل ساعة ..وسارت بعض المواقع مثل مكتب للبورصة سينك بالساعة موت ليرة النظام السوري عام 2012 ..وكان منظرو الثوار في الاقتصاد الهندي هو أمر ضروري لتحطيم النظام لدرحة ان صادق جلالاء العظماء كانت لنظرية عجيبة في منتهى الغرابة ولكن في منتهى الوقاحة والنذالة لم ييجرؤ انطلقها جنرال إسرائيلي حيث ان صادق بارك الثورة التي تدمر النجاح الاقتصادي وفقر الشعب .. بل وحثها على ذلك .. لأن ذلك سيفضي الى توم الثورة .. لذلك ولهذا السبب فان هذا الوضع هو ضرورة ضرورية لكل القوى العاملة ..ولهذا السبب فان هذا الوضع هو وضع مثالي به كل القوى العاملة ..ولهذا السبب فان هذا الوضع هو وضع مثالي به كل القوى العاملة. ..ولهذا السبب فان هذا الوضع هو وضع مثالي لكل القوى العاملة ..ولهذا السبب فان هذا الوضع هو وضع مثالي لكل القوى العاملة ..
وأخيراً وصلت النهاية السعيدة لهذا النظام الذي عجزوا عن زحزحته بالرغم من آلاف أطنان المتفجرات و آلاف آلاف الرصاصات و مئات الآلاف من المتطوعين من انحاء العالم .. عدا حشد الناتو لكل امكانه اللوجتسية والتقنية .. وتجنيد كل اعلام العالم لزحزحة النظام السوري كما يسمونه الا ان هذا النظام لم يتزحزح ولم ينتقل مليمترا واحدا عن مكانه .. ولكنه اليوم يترنح .كما يظنون. .

هل توقعات المعارضة حقيقية ؟؟ وهل آمالها تقترب من التحقق؟؟

المؤشرات الظاهرة تقول ان المعارضة ربما محقة في توقعاتها .. وان كل آمالها تقترب من التحقق بفعل مايصفه المعارضون في أدبياتهم – ذوبان الليرة السورية وتفكك ماكينات الاقتصاد .. وانهيار التكتل الاجتماعي حول قضية الحرب والصراع مع الغرب … وتراجع فكرة الاستقلال لصالح فكرة الاكتفاء المعيشي والاقتصادي .. وبروز فكرة التفاوت الطبقي التي صارت النقيض الاساسي في المجتمع تفوقت على فكرة التناقض مع الاخر الخارجي المتمثل بمشروع المعارضة وفقدان الاستقلال الوطني ..
وهذه مرحلة أخرى من الثقة الزائفة التي تصيب المعارضة والمعارضين وتصيب المعسكر الغربي .. وهي احلام عزمي بشارة القديمة التي عاودت الظهور .. فعندما كان اليقين من انهيار الدولة خلال اسابيع وأيام أحيانا .. حدثت المعجزة .. وسقطت المعارضة وسقطت كل اوروبة على اسوار حلب ودمشق ..
اليوم استطيع ان أقول بكل ثقة .. وارجو ان يسمع المعارضون ماسأقول .. وماسأقول ليس نبوءة تشبه نبوءة نبي المعارضة الجاسوس عزمي بشارة .. بل هي قراءة من كتاب الغد الذي كتبناه كما كتبنا كتاب الأمس ..

في الوقت الذي تتابع فيه عيون المعارضين الغبية عقارب ليلة (سقوط دمشق) – كما تسميها أبواق المعارضة هذه الأيام على غرار ليلة سقوط غرناطة .. وهي تقترب من اعلان منتصف الليل حيث سيسقط النظام وتنتهي القصة الثورية نهاية سعيدة .. هنالك ساعة أخرى ينظر اليها الأميريكيون ويترقبونها ليست هي الساعة الثورجية بالتأكيد .. فعيون الاميريكيين ليست على ساعة المعارضة التي هي ساعة ودمية للأطفال والمراهقين .. بل عيونهم على ساعة أخرى هي التي كانت تدق قبل كل هزة عنيفة في الشرق ..
هذه الساعة تقترب عقاربها من لحظة يخشاها الاميريكيون .. وهم بين عشية وضحاها يحاولون تأخير دقة الساعة .. فتقديم السعودية من ايران وتقريبها من سورية او التودد لها برسائل غامضة وخفية يحملها الخلايجة .. كان لشراء الوقت ولضبط الساعة التي تصيبهم بالقلق الشديد ..

مالفت الانظار انه فجأة وفي لحظة حرجة قررت اميريكا اجراء صفقة تبادل مع ايران افرجت فيها عن اموال ضخمة مقابل بعض الاسرى .. والغريب ان توقيت الصفقة ليس له مبرر .. فليس هناك مايجعل البيت الابيض مستعجلا لأنه لايوجد ضغط شعبي ولا اعلامي ولا قضية رأي عام كما يزعمون احيانا وليست هناك انتخابات مصيرية .. ولكن الاميريكيين قدموا ثمنا باهظا لايران يساوي صفقة لوكربي التي قدمها الراحل القذافي ثلاث مرات .. والكلام يتحدث عن صفقة بمثابة رشوة لايران لمنع اطلاق اعمال قتالية ضد الاميريكيين في سورية والعراق .. ولكن يبدو ان الجزء الثاني من الصفقة ستكون تتمته في سورية ..
فهناك مؤشرات ليست بالقليلة على ان مثل هذه الصفقة تتم مناقشتها عبر وسطاء مع السوريين حيث ان هناك اسيرا اميريكا او أسرى .. ولايعرف ماهو العرض الاميريكي للافراج عنهم .. رغم ان البعض يتحدث عن احتمال تسليم بعض ابار النفط في الشرق للحكومة السورية مقابل الاسرى (او الاسير) الاميريكي .. وهي تأتي في سياق سياسة العصا والجزرة حيث اطلقت داعش في عمليات دموية ضد الجيش السوري (العصا) والان تتقدم اليد الاميركية بالجزرة .. لأن التقديرات الاميريكية ان الاصابع السورية والايرانية في الشرق صارت على الزناد .. ويجب تهدئتها بأي صفقة او رشوة او حقل نفط (من الشرق السوري) ..

التقديرات الاميريكية تقول ان السوريين لم يراهنوا كثيرا على عودة تركيا عن عدائها لسورية ولاينتظرون ان يفي اردوغان بأي وعد .. فالرجل من أكذب ماعرفه المؤرخون .. ولكن السوريين يرون ان الوضع الاقتصادي الضاغط لن تحله بسرعة عودة ادلب ومهجريها بل عودة حقول الطاقة السورية التي ستعيد عملية الانتاج والتي ستزيد الثقة بالمستقبل وتدعم الليرة بسرعة .. ولذلك فان منطق الربح والخسارة سيوصل الى نتيجة كثيفة هي ان قلقلة الاحتلال الاميركي شرقا هي التي ستقلقل الاحتلال التركي في الشمال .. وليس العكس .. وستجعل اقتلاع التركي اسهل بكثير عندما يجد ان اميريكا اضكرت للتراجع .. اما رهانه على ان له موالين في الاوساط السورية فانه صار رهانا مثقوبا لأن التوتر الشديد والعنصرية التركية التي اكتشفها السوريون في تركيا ستجعل من عملية التتريك مقتصرة فقط على زمرة الاخوانيين ولكن التيار العام للاجئين صار مزاجه اكثر سورية .. وهذا اذا مااقترن بزحزحة الاميركييين شرقا سيجعل البيت التركي في الشمال السوري مثل بيت العنكبوت ..

مما سبق .. يمكن أن نطمئن المعارضين قبل الموالين الى ان ليلة سقوط دمشق .. ليست واردة على ساعة الزمن .. وليست في خاطر اي تاريخ .. وربما عليهم ان يتعلموا ان يضيفوا لخيباتهم خيبة كبيرة جدا هذه المرة لأن هناك من نفخ في الحلم ولم يقل لهم ان الاسطورة أقوى من الحلم لأن الاسطورة ولدت من حقيقة .. والاسطورة السورية القديمة تحكي عن طائر الفينيق الذي يخرج حيا من تحت الرماد .. وهي القصة التي تأثرت بها القصص القديمة .. وصار النبي ابراهيم نفسه يتمثل طائر الفينيق .. هل نسيتم كيف انه خرج حيا من تحت الرماد وكانت النار بردا وسلاما عليه ..في صدى لحكاية أكثر قدما هي حكاية طائر الفينيق .. فهل نار الدولار ستحرق طائر الفينيق؟؟ ..
“”””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””””. تظن أنها قاجرة على تغيير جينات الاساطير أيضا ؟؟!!
وان غدا لناظره قريب ..

عن Amal

شاهد أيضاً

التنمية بعيدا عن التبعية حلم بعيد المنال..!

4 تشرين الأول 2023 د.محمد سيد أحمد* ليست المرة الأولى التي نتحدث فيها عن التنمية …