الرئيسية / الملف السياسي / غضب في مستوطنات الشمال.. والمستوطنون: لن نكون كالبط في مرمى حزب الله

غضب في مستوطنات الشمال.. والمستوطنون: لن نكون كالبط في مرمى حزب الله

28 تشرين ثاني 2023

يديعوت أحرونوت

قال رئيس بلدية كريات شمونة أفيحاي شترن: “إن المستوطنين لن يعودوا الى منازلهم حتى يجري إبعاد عناصر حزب الله إلى ما بعد الليطاني”؛ بحسب تعبيره.

وفي مقابلة مع موقع “يديعوت أحرونوت”، قال شترن إنني: “لا أعرف عن أي إنجازات يتحدث وزير الأمن (الحرب) يوآف غالانت، طالما أن قوة الرضوان عند السياج، فليس لأحد القدرة على التعهد لنا أننا لن نستيقظ ذات صباح على ما يحصل في الجنوب”، سائلًا: “من سيكون مستعدًا للعودة إلى هنا؟”.

ورأى أنه يجب: “القيام بعملية قاسية ورادعة”، وفقًا لقوله، مضيفًا: “يجب على الجيش الإسرائيلي أن يتعلم أن يهاجم من أجل تجنب الحاجة إلى حماية حياتنا من عشرات الآلاف من مقاتلي حزب. الله الذين سيصلون إلى المدينة، في غضون دقائق، عندما يقرّرون أن الوقت قد حان للهجوم، فالتهديد يتزايد”، سائلًا: “ما الذي تنتظره المؤسسة الأمنية والحكومة؟”.

وتابع: “مرّ قرابة الشهرين منذ إخلاء كريات شمونة، وأكثر من 20 ألف من سكانها غادروا إلى شقق اللجوء وغرف الفنادق، بينما بدأ الكثير منهم حياة جديدة تُعرّف بأنها مؤقتة ولكنها ليست مستبعدة، لأنهم لن يعودوا بعد الآن إلى مدينتهم”؛ وفقًا لتعبيره.

ونقل شترن عن أفيتال سلاف، وهي إحدى “المؤثرات” على مواقع التواصل ومقيمة في كريات شمونة، قولها إن: “المنزل الذي من المفترض أن يكون المكان الأكثر أمانًا هو المكان الأكثر خطورة بالنسبة إلينا الآن”. كما نقل عن غابي حاسين، وهو من سكان كريات شمونة، والذي استأجر منزلًا بداية الحرب في مستوطنة مجدل المحاذية لطبريا، قوله إنه مستعد لمنح منزله الخاص في المدينة إلى غالانت وعائلته، مضيفًا: “لتأتي عائلة غالانت للسكن في كريات شمونة وتعطيني منزلها، إذا كان يعتقد أننا سنعود للعيش كما كنا قبل 40 إلى 50 سنة، فإنّه مخطئ كثيرًا”.

الغضب على كلام غالانت لم يتوقف في كريات شمونة فقط، فرئيس المجلس الإقليمي “ماطه إيشر” موشيه دويدوفيتش تحدّث عن الموضوع بشدة لـ “يديعوت أحرونوت”، وقال: “يبدو لي أن غالانت نسي رفع الغطاء عن عدسات المنظار، فنحن لا نهتم بصافرة التهدئة من قبله ولا بكلماته الفارغة، ومواطنونا لن يكونوا كالبط في حقل حزب. الله”، مضيفًا: “إذا كان يعتقد أن سكان الشمال سيكونون قصة “كفار غزة 2” – ىكفار غزة مستوطنة على حدود غزة تعرضت لهجوم “حماس- فإنه مشتبه، فهذا لن يحدث، بينما الجيش الإسرائيلي لم يكمل مهمته في الشمال فحسب، بل لم يبدأ مهمته بعد”.

وكان وزير الحرب يوآف غالانت، قد أجرى تقديرًا للوضع في “الفرقة 210″، مستعرضًا نشاط القوات “الإسرائيلية” في القطاع الشرقي من الحدود اللبنانية والحدود السورية.

عن Amal

شاهد أيضاً

الأطماع الاستعمارية والتهجير من أرخبيل تشاغوس إلى فلسطين

17 آذار 2024 أمال وهدان أرخبيل تشاغوس هو مجموعة من الجزر المتناظر عليها بريطانيا والتي …