الرئيسية / الملف السياسي / صنعاء قلبت الطاولة على امريكا… وما فيش توقيع

صنعاء قلبت الطاولة على امريكا… وما فيش توقيع

23 تشرين ثاني 2023

منى صفوان

بالمنطق والمعلومات والمصادر، وباستخدام 10%؜ من الذكاء الطبيعي للإنسان، يمكن ان تعرف ان ما يُشاع في وسائل التواصل الاجتماعي عن قرب التوقيع على اتفاق يمني بين حكومة صنعاء، والمجلس الرئاسي ، ليس اكثر من بوست.

راقب عدوك واقترب بحذر

كانت سلطة صنعاء قد قطعت مسافة كبيرة في المسار السياسي، والتزمت بهدنة غير معلنة، وواصلت الجلوس على طاولة التفاوض لبحث شروط الاتفاق، الى هذه اللحظة كانت شروطها تفصيلية ورتيبة، تتعلق بتسليم المرتبات، وكيفية تسليمها، وفتح المطار لرحلات اكثر ، وغيرها من الامور التفصليلة التي لم يعد جائزاً الوقوف عندها اليوم، لان الواقع تجاوزها.

ما بعد غزة، فرض عنواناً، فقد كان الطرف الاخر هو من يشترط على سلطة صنعاء ان توقف التصعيد العسكري ضد اسرائيل، مقابل تتفيذ كل شروطها السابقة من رواتب ومطارات والتي كان يتم المساومة حولها.

مع ان هذه الشروط هي حقوق، لا يجوز المساومة حولها، وهذا الابتزاز الامريكي المريض، يستحق الرد عليه بصلف وندية.

لذا قلبت صنعاء الطاولة على امريكا، ورفضت الشرط، وصعدت بإسقاط طائرة امريكية، وهي رسالة واضحة، ثم جاء اقتياد السفينة الاسرائيلية، وما بينهما هجوم مستمر على اسرائيل بعشرات المسيرات والصواريخ.

يقتلونك اطفالك في غزة ويسامونك على قوت اطفالك في اليمن لتصمت

انهم يقتلونك في غزة، يقطعون لحم اطفالك الذي يجمع في اكياس، ثم يساومونك على قوت اطفالك في اليمن، حتى تصمت ولا تتدخل، بلطجة امريكا في المنطقة، ووضاعتها السياسية، يجب ان تقف عند حدها، وان يتصدى لها كل حر قادر، واليمن حره، لا تساوم بقوتها، ولا تُحاصر، ولا تُمنع قوتها.

هل المطلوب ان نرى فلسطين تذبح ولا نتدخل، هذه هي الرسالة لحكومة صنعاء، مقابل الاعتراف، واعطاء حقوق اصيلة لا يجوز ان تمنع، لكن من متى كانت امريكا تعرف حقوق الانسان؟

ان هذا أكبر اختبار للمنطقة، انهم يقيسون ردود الافعال، من سيكافئون ومن سيعاقبون، وكأنهم نظار مدرسة ابتدائية، ان لم يثر حكام العرب لكرامتهم، فاليمن يمكنه رفع الحرج عنهم، ورفع رأسه، ورأس المنطقة برمتها.

امريكا تريد ان تذهب اليمن الان لسلام فعلي، وهي التي كانت ترفض وتصعد وتعرقل، الان تريد لقطار التسوية الذي انتظرناه طويلاً ان يتحرك، وتريد شراكة، واعتراف بالحوثيين (أي حركة أنصار الله)!

لكن هؤلاء المتمردين لم يتنازلوا عن هوايتهم الاولى، وهي التمرد، الرفض للشرط الامريكي، يعني انه لا توجد اي اتفاقيات، بل ان الاجواء اللطيفة تحولت الى متوترة ومسمومة، وتهدد بالتصعيد وعودة حرب اليمن.

وبعيداً عن الشرط الامريكي، بالتزام الحياد من الصراع العربي الفلسطيني، فهل يقبل من كان موقفه واضحاً وأخلاقياً تجاه اهم قضية عالمية، ان يضع يده بوكيل محلي لأجندة اسرائيلية! هذا التلاقح غير المنطقي هو من سيفجر الصراع في اليمن. فلا يمكن ان يلتقي خطّ الممانعة، وخطة التطبيع الابراهيمي، في مجلس حكومة ائتلافية واحدة!

اليوم هناك أطراف يمنية، مرتبطة مباشرة بأجندة عسكرية اماراتية اسرائيلية، وتود تحويل الجزر والسواحل او ما تبقى منها لقواعد عسكرية، وجزء من مشروع السيادة الاسرائيلية على المنطقة.

اي اتفاق سلام يمرر هذا المشروع، سواء في اليمن او في فلسطين، يطعن الأمن القومي بالظهر، ويقضي على مستقبل امة، ستتحول لمجرد قطعة ارض وتجمعات سكانية، دون وجود سياسي ودون قرار. لا يمكن السماح باستنساخ السلطة الفلسطينية في رام الله، لتكون في عدن وصنعاء وبيروت ودمشق والعواصم العربية تباعاً، تحت اسم السلام!

قلب الطاولة من خلال استمرار التصعيد العسكري المدروس والجريء في آن واحد، وباسم القوات المسلحة اليمنية، يضع اليمن في مكانه ومكان اخر! مكانه أعلى قدراً من تلك التي ارادت امريكا منحها! إن الاستحقاق السياسي، مدعوماً بالشعبية الجارفة، بعد غزة، تضع حاجزاً كبيراً بين المشاريع المحلية في اليمن.

لا يمكن التلاقي بين مشروعين متناقضين، ومهما كان خيال واشنطن واسعاً، وهي تفكر بمن سيحكم غزة، فما يحدث على الأرض يقول انها سوف تتفاجأ قريباً بالواقع السياسي والعسكري في غزة فلسطين، وصنعاء اليمن.

وبقليل من الذكاء، يمكنك ان تفهم الرابط بين الجغرافيتين، بإزاحة السلطة الشكلية العاجزة في رام الله، امام سلطة شراكة فلسطينية لكل فصائل المقاومة، وهذا سيحدث في اليمن، بشراكة حقيقية مع اصحاب يجمعهم مشروع واحد ضد اسرائيل، دون اي وصاية خارجية من اي نوع. أما ايقاظ أحلام وحرب الانفصال، فستكون الهدية اللائقة التي تقدم لصنعاء لحكم اليمن بشرعية الوحدة.

وهكذا تجبر امريكا على الاعتراف انها ضعيفة، وغير قادرة على حكم الشرق الاوسط، ولا تملك الا السلاح، وهناك الصين وروسيا تراقب هذه الفوضى، بابتسامة صرنا نفهم مغزاها.

المصدر: عدن الغد

عن Amal

شاهد أيضاً

إعلام إسرائيلي: كيف شارك كبار ضباط الجيش في إخفاق 7 أكتوبر؟

شباط 23 2024 صحيفة “معاريف” تتطرق إلى دور ضباط خدموا في مناصب عليا في الجهازين …