الرئيسية / الملف السياسي / طريق مسدود وأزمة.. إيهود باراك يطرح الخطوط العريضة لخروج إسرائيل من مأزقها “الخطير” في غزة

طريق مسدود وأزمة.. إيهود باراك يطرح الخطوط العريضة لخروج إسرائيل من مأزقها “الخطير” في غزة

29 كانون أول 2023

نشر رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك يوم الجمعة مقال رأي حلل من خلاله الحرب على غزة ومستقبل القطاع ومن سيحكمه في اليوم التالي.

وقال إيهود باراك في المقال الذي نشرته القناة “12” الإسرائيلية “على الرغم من الدعم الأمريكي الواضح وانفتاح العديد من دول المنطقة على دراسة أفكار جديدة لحل المشكلة في غزة في بداية الحرب، تجنب رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو بشكل منهجي أي نقاش حول ما سيحدث هنا في النهاية.

وأضاف باراك إن “7 أكتوبر 2023 أخطر حدث في تاريخ إسرائيل أدى إلى مقتل 1300 شخص واختطاف 250 آخرين، بالإضافة إلى الإذلال وعدم الكفاءة والخلل الوظيفي في أنظمة الدولة.

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أن ذلك خلق أزمة ثقة متعددة الأبعاد وغير مسبوقة.

وأفاد في السياق بأنه سرعان ما عاد الجهاز الأمني ​​إلى رشده وذهب على الفور إلى الحرب مع حماس.

طريق مسدود وأزمة.. إيهود باراك يطرح الخطوط العريضة لخروج إسرائيل من مأزقها

ما تم إنجازه حتى الآن؟

وذكر إيهود باراك أنه وبعد حوالي ثلاثة أشهر من القتال وفي ظروف صعبة، حقق الجيش الإسرائيلي إنجازات كبيرة، مؤكدا أن أهداف الحرب لا تزال بعيدة عن التحقيق.

وذكر الوزير السابق أن حماس لا تزال  تسيطر على منطقتي رفح والمواصي، حيث يتركز أكثر من مليون ونصف المليون نسمة وهم الأغلبية المطلقة لمواطني قطاع غزة.

وأوضح أن قدرات حماس العسكرية تضررت بشدة في المناطق التي كان يعمل فيها الجيش الإسرائيلي، مؤكدا أن الحركة لا تزال تحتفظ بقدرات عملياتية كبيرة في أجزاء من قطاع غزة لم يتم تدميرها بعد.

وأفاد في مقاله بأنه لا يوجد اتفاق ملموس على الطاولة بشأن الرهائن، مشيرا إلى أن حماس تطالب بـ”إنهاء الحرب” وهو ما لا يجب الاتفاق عليه كشرط للصفقة.

كما تطرق إلى المواجهة المواجهة مع حزب الله، حيث أكد وقوع أضرار جسيمة على الجانبين، وقد يتسع الأمر ليتحول إلى صراع شامل إذا اضطرت إسرائيل إلى استخدام القوة لإزالة حزب الله من الحدود إذا فشلت محاولة التوصل إلى اتفاق سياسي بشأن تنفيذ القرار 1701.

“اليوم التالي”

أمام هذه الظروف ومن أجل تحقيق أهدافها، كان على إسرائيل منذ اليوم الأول أن تناقش الخطوط العريضة لـ”اليوم التالي” مع الأمريكيين ومعهم أو من خلالهم مع مصر والأردن والإمارات والسعودية.

وبين أن هؤلاء الجيران هم جزء من “المحور المعتدل” الذي شكلته الولايات المتحدة أمام “المحور المتمرد” الذي يضم إيران وسوريا وحزب الله وحماس والجهاد الإسلامي وغيرها.

وفي هذا السياق استشهد الوزير السابق بمثل روماني قديم يقول “إذا كنت لا تعرف أي ميناء تسعى للوصول إليه، فلن تصلك الريح إليه” وهذا ينطبق على الحكومة الإسرائيلية هذه الأيام”.

ماذا تريد إسرائيل؟

إن إسرائيل وهي محقة في ذلك، ليست مستعدة لاستمرار حركة حماس في حكم غزة وتشكيل تهديد لمواطنيها، وتسعى إلى إفشال قدراتها العسكرية والحكومية واستبدالها بحزب آخر، ومن ناحية أخرى فإن إسرائيل لا تنوي باستثناء بن غفير وسموترتش، البقاء بشكل دائم حاكما مدنيا في غزة وقبول 2.2 مليون فلسطيني تحت مسؤوليتها، لما يترتب على ذلك من آثار، مشيرا إلى أن الفلسطينيين لا يتحركون إلى أي مكان.

وتابع قائلا: “أولئك الذين يعتقدون أنه من الممكن في عام 2024 الشروع في “الهجرة الطوعية” لملايين سكان غزة وهو تعبير ملطف لكلمة “الترانسفير”، هم في أحلام اليقظة”.

“المخطط الصحيح”

من يستطيع تحمل المسؤولية؟ ولن يوافق أي حاكم عربي حتى لو كان صديقا لإسرائيل، على القيام بذلك بشكل منتظم.

والحل الأرجح هو قوة عربية مشتركة من الدول التي لديها اتفاقيات سلام أو تطبيع مع إسرائيل وكذلك السعودية، على سبيل المثال قوة تقودها مصر وتدعمها الولايات المتحدة والجامعة العربية وتتسلم القوة من إسرائيل السيطرة على القطاع مع انتهاء تقليص صلاحيات حكم حماس لفترة محدودة تتراوح بين ستة أشهر وسنة مع إمكانية التمديد.

وستعمل القوة خلال هذه الأشهر تدريجيا على إعادة القطاع إلى السيطرة المدنية وإدارة “السلطة الفلسطينية المعززة”، كما يمكن للقوة أن تستمر في العمل إلى جانب السلطة الفلسطينية لفترة إضافية من الوقت الأمر الذي سيسمح بتفكيك ما تبقى من القدرة العملياتية لحماس وخاصة الصواريخ والأسلحة.

“ومع مراعاة احتياجات إسرائيل الأمنية المحيط وحرية العمل المضادة والإشراف الأمني ​​ضد دخول الأسلحة وما إلى ذلك، يمكن لدول “المحور المعتدل” وخاصة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة أن تكون عامل تمويل مشاريع إعادة الإعمار والبنية التحتية في غزة من بينها محطة كهرباء ومياه محلاة وميناء تحت إشراف أمني”، وفق الطرح الذي يراه باراك.

الخطوط العريضة

وأردف الوزير الإسرائيلي قائلا: “هذه هي الخطوط العريضة للحل المعقول وهو الوحيد تقريبا ومن يحاول إحباطه سيكون مسؤولا عن بقاء إسرائيل عالقة في وحل غزة لسنوات عديدة وهو الوضع الذي سيكون مدمرا ودمويا للغاية أو البديل عودة حماس إلى السلطة أو الفوضى الخطيرة تحت سيطرة العصابات العشائرية”.

وتابع قائلا: “يمكن أن ينضج الحل في بعض الاختلافات فيما يتعلق بهذا التفصيل أو ذاك، نتيجة للتفاوض والتنسيق المطلوب، ومن الواضح أن السلطة الفلسطينية يجب أن تحقق قفزة حقيقية في القدرة والإرادة على التحرك، ومن الواضح أيضا أن الجهاز الحكومي سيحتوي على العديد من سكان غزة ومن بينهم تكنوقراط ذوو خلفية إسلامية، ولكن أولئك الذين لم يشاركوا في أي شيء نشاط مسلح”.

وأكد إيهود باراك أنه لا يوجد حل مثالي، مشددا على أنه لا بد من اختيار بديل عملي يمحو حماس من كونها منظمة ذات قدرات عسكرية على الحدود إسرائيل وهذا المخطط قادر على اجتياز هذا الاختبار في إشارة إلى الطرح الذي شرحه مسبقا.

وأشار إلى أن هذا المخطط حظي بدعم أمريكي واضح وفي الأسابيع الأولى بعد 7 أكتوبر كان هناك انفتاح كبير لدى العناصر في العواصم الصديقة في المنطقة للنظر فيه.

وانتقد رئيس الوزراء الأسبق الوزير الحالي بنيامين نتنياهو، حيث قال إن محاولته السافرة للتهرب من هذا الاتجاه والتهرب لمدة ثلاثة أشهر من أي نقاش حول “اليوم التالي” تلقي بظلال ثقيلة على قدرته على قيادة دولة في الحرب وفي نهاية المطاف”.

طريق مسدود

وقال باراك إن إسرائيل تتجنب الاندفاع إلى الخطوط الموصوفة أعلاه بعد 7 أكتوبر مباشرة، حيث أفاد بأن نتنياهو غير قادر على التحرك في هذا الاتجاه طالما أنه يتعرض لابتزاز بن غفير وسموتريتش، اللذين لا حكومة من دونهما.

وصرح بأن نتنياهو لا يريد التحرك في هذا الاتجاه لأن الخطوط العريضة تجعل من الممكن إنهاء “المرحلة الخشبية” من القتال خلال شهر تقريبا، وبالتالي وضعها أمام الجمهور الذي يطالب بالمحاسبة.

وحسب الوزير السابق وكجزء من الخطوط العريضة، يتعين على الزعماء العرب أن يتصرفوا بشكل صحيح منذ البداية وهم من عليهم اتخاذ القرارات والتعبئة وبناء القوة وفي الوقت نفسه كبح المظاهرات في شوارعهم ضدها.

وأوضح أنه من المفترض أن يتحركوا بينما يستطيع الجانب الإسرائيلي على الأكثر أن يضمن بالتنسيق مع الولايات المتحدة، استئناف العملية السياسية تجاه حل “الدولتين” في الوقت المناسب.

وأشار في هذا الصدد إلى أن نتنياهو حتى لو وعد بشيء على هذا المنوال فلا يوجد شخص واحد في البيت الأبيض أو في أي من العواصم الإقليمية يصدقه.

ما هو الحل؟

الاستنتاج المؤلم هو أن الخطوط العريضة الوحيدة المعقولة التي تلبي المصلحة الإسرائيلية والأمريكية والإقليمية لـ”محور المعتدلين” لا يمكن أن تكون في استسلام واحد مع نتنياهو رئيسا لوزراء إسرائيل، ومع بن غفير وسموتريتش وزيرين.

وشدد باراك على أن استمرار حكم هذه الحكومة سيؤدي حتما إلى ضياع الفرصة لاعتماد المخطط الوحيد الممكن والهبوط في أحد الأمرين “النزول المخزي عن الشجرة” دون تحقيق أهداف الحرب في غزة مع تزايد خطر اشتعال النيران في الشمال والاحتكاك الخطير مع الولايات المتحدة مع إلقاء اللوم على الوضع المخزي على الجيش الإسرائيلي وقوات الأمن من جهة، وعلى الرئيس بايدن من جهة أخرى مقامرة جامحة على شكل محاولة جر الولايات المتحدة رغما عنها إلى صراع إقليمي مع إيران، مشيرا إلى أنه لا ينبغي السماح بحدوث أي منها.

واختتم مقاله بالقول: “الواقع يطرق الباب ويطالب بالإجابة إلى أين نتجه؟ نحن بحاجة إلى أن تقرر، ومن غير الممكن أن يكون الشخص الذي يتحمل المسؤولية الرئيسية عن الهاوية التي سقطنا فيها هو أيضا الشخص الذي سيوجه طريقنا من الهاوية إلى المناظر الطبيعية المضاءة بنور الشمس، لقد حان الوقت لانتخابات جديدة، الشعب، والشعب وحده هو الذي يستطيع أن يقرر من هم الذين ستسند إليهم عجلة القيادة، وما هو المسار المختار لتحقيق أهداف الحرب، وإعادة استقرار إسرائيل، وتحقيق الأمن وإعادة الثقة بالنفس والثقة بالقيادة”، مشيرا إلى أن طريق التصحيح لن يكون قصيرا أو سهلا.

المصدر: روسيا اليوم عن القناة “12” العبرية

عن Amal

شاهد أيضاً

الأطماع الاستعمارية والتهجير من أرخبيل تشاغوس إلى فلسطين

17 آذار 2024 أمال وهدان أرخبيل تشاغوس هو مجموعة من الجزر المتناظر عليها بريطانيا والتي …