الرئيسية / الملف السياسي / اسرائيل في عدوانها على غزة: اخفاق عسكري وخسائر متعددة العناوين

اسرائيل في عدوانها على غزة: اخفاق عسكري وخسائر متعددة العناوين

27 آذار 2024

أمين حطيط*

بعد مضيّ ما يكاد يلامس الستة أشهر من بدء العدوان المستمر والمتمادي الذي تشنه «إسرائيل» على قطاع غزة دون أن يرتسم في الأفق ما يوحي بنهاية قريبة لهذا العدوان، ومع تعنت «إسرائيلي» ـ أميركي برفض وقف إطلاق النار والإصرار على تحقيق أهداف ثبت لأصحاب الشأن بها أنها مستحيلة التحقق في الميدان، بعد كلّ هذا ووقوفاً على المشهد الميداني والاستراتيجي المتشكل بنتيجة هذا العدوان الذي يواجه مقاومة أسطورية تنفذها المقاومة الفلسطينية في غزة وتسندها مقاومات انطلقت لدعم مقاومة غزة، بعد كلّ هذا يطرح السؤال: ماذا حصد المعتدي من عدوانه أو ما الذي يمكنه حصاده من هذا العدوان؟

بداية يجب ان نذكر بأنّ العدو الإسرائيلي عندما أطلق لنفسه العنان في العدوان على غزة حدّد لهذا العدوان الهجومي ثلاثة أهداف هي: إطلاق الأسرى من يد المقاومة الفلسطينية (يسمّيهم مخطوفين)، تفكيك المقاومة الفلسطينية وتدميرها والإجهاز على سلطة حماس في القطاع، إعادة صياغة القطاع ديمغرافياً بشكل لا يشكل فيه أيّ خطر مستقبلي على مستوطنات غلاف غزة وهذا ما ترجمه بعملية التهجير الجماعي للسكان محدداً النسبة التي يمكنه القبول بها في القطاع بـ 20% من السكان أيّ ما لا يصل الى نصف مليون من أصل مليونين ونصف المليون فلسطيني، أما الباقي فيكون مصيرهم التهجير من القطاع وتوزيعهم في أقطار الأرض بعيداً عن فلسطين.

لم يحقق العدو من هذه الأهداف الثلاثة شيئاً، ويكون في المعايير العسكرية للنصر والهزيمة قد فشل وهُزم في حربه، اذ انّ المعيار المعتمد في تقييم نتائج أيّ حرب هو انّ المهاجم يكون مهزوماً عندما يفشل في تحقيق أهداف هجومه. وبما انّ الجيش الإسرائيلي الذي يهاجم من أجل الأهداف تلك فشل في تحرير الأسرى وفشل في تفكيك المقاومة وفشل في إسكاتها واستمرت المقاومة الفلسطينية في غزة فاعلة بعناصرها الأساسية الثلاثة (منظومة القيادة والسيطرة، الجناح العملاني المقاتل، والجناح اللوجستي الملائم)، أما التهجير فقد حدث لكنه تهجير في الداخل ولم يخرج أهل القطاع منه.

بيد أنّ العدو الذي مُني بهذا الفشل والإخفاق العسكري الميداني ما يصنفه عسكرياً مهزوماً بشكل مؤكد انقلب في السلوك الإجرامي والتصرف حيال المدنيين الفلسطينيين بذهنية الانتقام الوحشي واعتماد الإجرام غير المسبوق في الصراعات الحربية. واستلّ سلاح التجويع ليكون في تأثيره موازياً تقريباً للأسلحة النارية التدميرية التي استعملها في الحرب، وليتظافر السلاحان في إحداث جريمة الإبادة الجماعية التي أضحت السمة المميّزة للعدوان الإسرائيلي على غزة في ظلّ رعاية واحتضان ودعم من الولايات المتحدة التي ترفض وقفاً مستداماً لإطلاق النار من أجل إنقاذ سكان القطاع بتقديم المساعدات الكافية لهم.

ومع ذلك فإنّ جرائم «إسرائيل» و وحشيتها في غزة لم تطمس هزيمتهما في الحرب، كما أنها لم تحجب او تمنع من تسجيل خسائرها الأخرى المركبة من طبيعة استراتيجية وعملانية واقتصادية خسائر حلت بصورتها الدولية وبأنظمتهما العسكرية وبمنظوماتها التسليحيّة بحيث يمكننا تسجيل اهم هذه الخسائر، كالتالي:

أولاً على الصعيد الاستراتيجي والعسكري العملاني:

1 ـ فشل العدو في العمل باستراتيجية الاستفراد بعد التفتيت وتشكل مسرح عمليات المقاومة الواحد والمتعدد الجبهات لأول مرة بالشكل الذي ظهر فيه بعد العدوان الإسرائيلي علي غزة، حيث تشكلت الجبهات المساندة في لبنان واليمن وسورية والعراق خدمة للجبهة الرئيسية في غزة وبات الإسناد في كمّ ونوع من العمليات العسكرية في مستوى يؤلم «إسرائيل» ويبرز عجزها عن المواجهة ما اضطر أميركا للتدخل بجيشها في الميدان خاصة في اليمن والعراق، ما أدى إلى تقليص الفضاء الحيوي الاستراتيجي الإسرائيلي بشكل واضح.

2 ـ أخفقت «إسرائيل» بالعمل بقاعدة الحسم وفقاً لتوقيت الجيش الصهيوني الذي سقطت هيبته العسكرية وتآكلت قوته الردعية، مترافقاً مع انكشاف الوهن في البنية العسكرية الإسرائيلية وانهيار النظام القتالي الدفاعي للعدو واضطراره تحت النار الموجعة إلى مراجعة الخطط القتالية التي تبيّن انه لم يتقن رسمها أو أنها ليست في المستوى الذي يحاكي التهديدات المتشكلة في الميدان سواء في الدفاع أو في الهجوم. وهذا ما حدا ببعض الجنرالات المتقاعدين من جيش العدو يعيبون على جيشهم فقدان الخطط في الميدان أو حتى العمل بدون خطط مناسبة وبتخبّط واضح.

3 ـ الإخفاق الإسرائيلي في الحرب النفسية والفشل في تزوير الوقائع أو ترويج التلفيقات وافتضاح كذبه بشكل واضح إلى حدّ قيل فيه انّ كذب المسؤولين في المستويين العسكري والسياسي لا يصل اليه احد. وبنتيجة ذلك تحوّل الجيش الإسرائيلي الى ارتكاب الجرائم المقصودة بحق الإعلاميين فضلاً عن ممارسة التكتم المطبق على الاعلام الإسرائيلي الى حدّ قيل فيه إنّ أحداً في العالم لا يعرف وضعاً قمع فيه الإعلام كما قمع الإعلام الإسرائيلي الذي أُخضع للرقابة المشددة ابان هذه الحرب، وقد باتت عبارة «سُمح بالنشر» من العبارات التي تستعمل للتهكم على هذا التصرف الإسرائيلي.
ـ انكشاف الوهن والقصور في أداء وفعالية بعض الأسلحة ومنظومات الدفاع الإسرائيلي، حيث تأكد بشكل قاطع وهن دبابة الميركافا امام الأسلحة المضادة للدروع التي تمتلكها المقاومة، اما الأخطر فقد كان على صعيد منظومات الدفاع الجوي من قبة فولاذية وما شاكلها بحيث تأكد لـ «إسرائيل» انّ هذه القبة لا تحمي نفسها ولا تنجح بأكثر من 35 إلى 40% في اعتراض الصواريخ المعادية ما يعني أن كمية 60 صاروخاً ستصل الى أهدافها من كلّ 100 صاروخ معادٍ يطلق وهو رقم مرعب بالنسبة لـ «إسرائيل» وجيشها وجبهتها الداخلية على حدّ سواء، خاصة في مواجهة عدو يملك كما تقول «إسرائيل» 150 ألف صاروخ.

5 ـ فقدان الثقة الشعبية بالجيش وانهيار الطمأنينة الشعبية للاعتماد على الجيش لتأمين الحماية عملا بقاعدة «إسرائيل تحمي نفسها بنفسها»، ما تسبّب في بروز 3 ظواهر في داخل الكيان أولاها الاضطرار للتسلح الذي استشرى لديهم الى الحدّ الذي وصل الى توزيع 100 ألف قطعة سلاح وزعت على المستوطنين للدفاع عن النفس والثاني النزوح خاصة من الشمال ومن غلاف غزة ما جعل 300 ألف مستوطن خارج البيوت المغتصبة، وأخيراً ظاهرة التهرّب من الخدمة العسكرية بالقدر الممكن، وكلّ ذلك له انعكاس مستقبلي سلبي هامّ على الوضع الأمني والدفاعي الإسرائيلي.

ثانياً على صعيد صورة «إسرائيل» وعلاقاتها الدولية.

1 ـ انكشاف حقيقة «إسرائيل» الإجرامية باعتبارها كياناً متوحشاً لا إنسانية او أخلاق لديه ما فتح الباب أمام تحقق عزلة دولية تفرض عليها ولن تنفع معها ولن تنهيها كلّ الجهود التي تبذلها أميركا للاستمرار في تظهير «إسرائيل» بأنها ضحية عدوان فلسطيني عربي وإسلامي، وتبيّن أنها في الحقيقة هي الجزار والجلاد المتوحش. وبصرف النظر عن النتائج المرتقبة لإحالة «إسرائيل» وملاحقتها امام محكمة العدل الدولية في لاهاي بتهمة ارتكاب جرائم الإبادة الجماعية، فانّ مجرد الإحالة والملاحقة لها مفاعيل وآثار سلبية هامة ضد صورة «إسرائيل» الدولية.

2 ـ قطع الطريق على مسارات تصفية القضية الفلسطينية في أيّ من الاستراتيجيتين استراتيجية التصفية بالضربة القاضية كما تريد «إسرائيل»، او استراتيجية التصفية المتدرّجة على مراحل كما تخطط أميركا. كما وتجميد ظاهر للعمل باتفاقات أبراهام وتجميد مساعي التطبيع مع دول عربية وإسلامية جديدة في طليعتها المملكة السعودية.

3 ـ إحداث اضطراب في علاقات «إسرائيل» الخارجية السياسية والاقتصادية وارتداد هذا الاضطراب سلباً على الاقتصاد الإسرائيلي الذي بات يعاني بشدة في الأشهر الأخيرة من جراء الحرب وتداعياتها، وليس سهلاً على «إسرائيل» ان تواجه حصاراً اقتصادياً او قطيعة او إلغاء عقود وصفقات أو وقف توريد بعض الخارج الأسلحة إليها.

*لواء متقاعد في الجيش اللبناني

عن Amal

شاهد أيضاً

إسرائيل وجيشها يقاتلان على “جبهة أخرى”: الهواتف الذكية بين أيدي الجنود في قطاع غزة!

21 شباط 2024 سليم سلامة تشكل شبكات التواصل الاجتماعي، منذ زمن، جبهة إضافية أخرى من …